علاج الحساسية عند الأطفال

علاج الحساسية عند الأطفال

يُعاني الكثير من الأطفال مع بداية فصل الربيع خاصة من عدة أمراض، مثل: السُعال، ورشح الأنف، والتهاب اللوزتين، وغيرها من الأمراض الموسمية المُصاحبة لهذا الفصل، فنجد الكثير من الأمهات يأخذون كافة الاحتياطات؛ لحماية أطفالهم من الآثار المُترتبة على التغيُرات الجوية، ففي هذا المقال سنتعرف على أنواع وأسباب الحساسية عند الأطفال، وطُرق علاجها والوقاية منها.

الحساسية 

هي رد فعل غير طبيعي للجهاز المناعي ضد المواد الموجودة في البيئة، مثل: حبوب اللقاح في فصل الربيع، والغُبار، والفطريات، ووبر الحيوانات، وحرق قشّ الأُرز، وغيرها من العوامل المؤدية إلى تحسس بعض أجهزة الجسم، ويُطلق عليها في بعض الأوقات (حساسية الربيع). 

أنواع الحساسية الوارد إصابة الأطفال بها

  1. حساسية الأنف.
  2. حساسية العين.
  3. حساسية الصَدر.
  4. حساسية الجهاز الهضمي.
  5. حساسية الجلد.

أسباب الحساسية (حساسية الربيع)

في فصل الربيع يطرأ على الجو عدة تغيُرات طبيعية؛ تُسبب تحسس الأطفال، ومنها:

  1.  حبوب اللقاح التي تُطلقها الأشجار، وتدخل إلى التجويف الأنفي، مُسببة حساسية للأنف.
  2. بعض العوامل الجوية، مثل أتربة العواصف.
  3. التبايُن في درجات الحرارة في الفترة مابين فصل الربيع والصيف، والخريف والشتاء.

أعراض الحساسية عند الأطفال

هناك بعض الأعراض التي يُمكن مُلاحظتها على الفوْر، ومن بينها الآتي:

  1. العطس المُستمر، وانسداد الأنف.
  2. سيلان الأنف.
  3. حرقة واحمرار العين، وزيادة الدموع.
  4. حكة بالأنف والأُذن.
  5. احتقان اللوزتين، وعدم القدرة على البلع.
  6. ارتفاع درجة الحرارة.
  7. السُعال، وصفِير بالصدر.
  8. صعوبة في التنفس، واستخدام الفم في عملية التنفس.
  9. ظهور الهالات السوداء حول العينين.
  10. المغص والإسهال.
  11. تهيُّج واحمرار الجلد.

عِلاج الحساسية عند الأطفال

توجد طريقتان لعلاج الحساسية عند الأطفال، وهما:

ولكن من الضروري مراجعة واستشارة طبيب الأطفال المختص قبل الإقبال على اتباع أي طريقة من الطرق الآتية لعلاج الحساسية عند الأطفال.

علاج الحساسية بالأدوية والعقاقير

  1. تناول بعض العقاقير المُضادة لاحتقان الأنف.
  2. تناول مُضادات الهيستامين، ومُضادات الاحتقان.
  3. تناول دواء الكرومولين، وهو من العلاجات التي ليس لها آثار جانبية ضارة.
  4. استخدام بخاخات الأنف التي تحتوي على مادة الستيرويد؛ للحد من تهيُّج وسيلان الأنف.

علاج حساسية الأطفال بالأعشاب

من الممكن علاج الحساسية عند الأطفال باستخدام الأعشاب، في حالة إذا كانت الحساسية في مراحلها الأولى، أو كعلاج مُساعد للأدوية، ومن أهم الطُرق الطبيعية المُتبعة في العلاج ما يلي:

خل التفاح

يعمل على علاج حساسية الأنف، والتقليل من أعراضها، مثل: العطس، والصُداع، لاحتوائه على مُضادات حيوية ومُضادات الهيستامين، فيُمكن استخدامه عن طريق الآتي:

  • المكونات:
  1. ملعقتين من خل التفاح.
  2. ملعقة من عسل النحل.
  3. عصير ليمونة.
  4. كوب من الماء الدافىء.
  • الطريقة:

تُخلط المكونات جيدًا، ويُشرب ثلاث مرات يوميًا.

الزنجبيل

يقوم بمحاربة الفيروسات، ويُعزز الجهاز المناعي، ويُساعد في التخلُّص من الأعراض المُصاحبة للحساسية، كاحتقان  وسيلان الأنف، وذلك من خلال:

  • المكونات:
  1. ملعقة من الزنجبيل المبشور.
  2. ملعقة من القرفة والقُرنفل.
  3. كوب من الماء.
  • الطريقة:

نغلي المكونات السابقة معًا، ونتركها حتى تبرد، وبعد ذلك نقوم بتصفيّتها، ونضيف إليها القليل من العسل والليمون، ثم نتناوله مرتين باليوم.

الكُركم

من أفضل الأعشاب التي تُساعد في علاج حساسية الأنف، والتخلُّص من أعراضها؛ نظرًا لاحتوائه على العديد من المُضادات الحيوية، ويُستخدم عن طريق الآتي:

  • المكونات:
  1. كمية متوسطة من الكُركم المطحون (بمقدار ١٠٠جم تقريبً).
  2. كمية من عسل النحل (١٥٠ جم تقريبًا).
  • الطريقة:

نخلط المكونان معًا، ونضعهم في علبة مُحكمة الغلق، ثم نتناول بما يُعادل ملعقة مرتين صباحًا ومساءً.

الثوم

من أقوى المُضادات الطبيعية؛ لذلك يكثُر استخدامه لعلاج حساسية الأنف، بالإضافة إلى أنه يُحارب الميكروبات والجراثيم، ويُقوي المناعة، فيُمكن استخدامه على النحو التالي:

  1. مضغ ثلاثة فصوص ثوم يوميًا.
  2. الإكثار من الثوم المفروم في الطعام.

أوراق مريم (كفّ مريم)

نوع من أنواع النباتات المُعمرة، وتُستخدم كمُسكِن للآلام، وخافض للحرارة، وذلك من خلال وضع بعض أوراقها في كوب ماء مغلي، وتركها لمدة ١٠ دقائق قبل تناولها.

أوراق الغار

يحتوي هذا النوع من النباتات على الزيوت الطيّارة، وتُستخدم في التخفيف من آلام الصُداع التحسسي، من خلال وضع ملعقة من أوراق الغار المطحون إلى كوب من الماء المغلي، وتركه ١٠ دقائق، ثم نتناوله مرتين يوميًا.

بذور الكتان

أكثر ما يُميزها هو غِناها بالأحماض الدهنية،مثل: أوميجا ٣، فهي تعمل كمُوسع للشُعب الهوائية.

أوراق الزعتر

تُساعد في فتح مجرى الجيوب الأنفية، والتخلُّص من حساسية الأنف.

طُرق الوقاية من حساسية الأطفال

هناك بعض الطُرق الوقائية التي تحمي أطفالنا من الإصابة بالحساسية، أو التخفيف من أعراضها، ومن هذه الطُرق ما يلي:

  1. عدم الخروج من المنزل في الصباح الباكر.
  2. غلق الأبواب والنوافذ في فترة الربيع، خاصة في موسم حبوب اللقاح.
  3. فتح نوافذ المنزل أثناء التنظيف.
  4. الاهتمام بالنظافة، مثل: غسل اليدين قبل الأكل وبعده.
  5. تجنُّب استعمال أشياء الغير، وخاصة الأشخاص الذين يُعانون من الحساسية.
  6. الحدّ من استخدام مُعطرات الجو، لأنها في الأغلب تحتوي على مواد تُسبب تهيّج الجيوب الأنفية، والصَدر.
  7. تناول بعض أدوية الحساسية قبل الخروج بثلاثين دقيقة على الأقل.
  8. الابتعاد عن مُلاسمة أو اللعب مع الحيوانات الأليفة، مثل: القطط والكلاب.
  9. غسل أغطية السرير أسبوعيًا بالماء الدافىء.
  10. الحرص على الاستحمام قبل النوم؛ لإزالة بقايا الغُبار العالق بالجلد والشعر.
موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الثلاثاء، 25 ديسمبر 2018 03:12 صباحًا
بواسطة: منال