اعراض الانيميا

اعراض الانيميا

الأنيميا Anemia من الأمراض الناتجة عن وجود نقص حاد في خلايا صفائح الدَّم الحمراء أو الهيموجلوبين؛ مما يترتب عليه عدم حصول الجسم على القدر الكافي من الأكسجين، وهو ما يُثمِّر عن ظهور الأعراض الأوليَّة للأنيميا.

وفقر الدَّم، من الأمراض الشائعة في كافة الدِّول العربيَّة والأوروبيَّة، وليس في الدِّول العربيَّة كما يعتقد البعض؛ حيث أن دولة الولايات المتحدة الأمريكيَّة، تبلغ نسبة إصابة الكثير من الأشخاص سواء الكبار من الرجال والنساء والأطفال نحو 5.6%، من إجمالي الكثافة العدديَّة للشَّعب، كما أن مرض الأنيميا مُتعدد الأنواع، فهُناك النوع الأكثر انتشارًا، وهو الناجم عن نقص نسبة الحديد في الدَّم، إلى جانب أنواعٍ أُخرى، تحدُّث نتيجة الحمل، أو التعرُّض للحوادث؛ أدت إلى فقد كميَّة كبيرة من الدَّم، وعلى كُلٍ، فإن فقر الدَّم، من الأمراض التي تُلحق الضرر بالصحة العامة للإنسان طيلة حياته العُمريَّة.

أعراض الأنيميا

هُناك العديد من الأعراض، التي يُمكن ملاحظتها، والتي تدل على إصابة الشَّخص بمرض فقر الدَّم، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  1. تساقط الشَّعر بشكل ملحوظ.
  2. الإجهاد والإرهاق الشديد، وعدم القدرة على إتمام المهام.
  3. هبوط في ضربات القلب، أو ازدياد في سُرعة ضربات القلب.
  4. ضعف الأسنان، وتساقطها.
  5. شحوب بشرة الوجه.
  6. ظهور هالات سوداء حول العينين.
  7. ضعف عام في العضلات والمفاصل.
  8. ظهور بُقع بيضاء على الأظافر، وقد يصل الأمر إلى اصفرار وتكسُّر الأظافر.
  9. انتشار بعض البقع البيضاء على بشرة الوجه.
  10. ضعف وظيفة الجهاز المناعي.
  11. الشعور بالبرودة باستمرار، وخاصة في أطراف اليد والقدمين.
  12. الإصابة بالدوخة، وفقد الجسم القُدرة على الاتزان.
  13. ضيق في التنفُّس، خاصة أثناء النوم.
  14. الصداع المستمر، وخاصة الصداع النصفي.
  15. فقدان في الوزن، ولكنها من الأعراض غير الأساسية؛ حيث أن هُناك العديد من الأشخاص لديهم زيادة في الوزن، ومع ذلك يُعانون من أنيميا شديدة.

أسباب الأنيميا

تتعدد الأسباب وراء حدوث أو تفاقم مُشكلة الأنيميا، ومن أهم أسبابها الآتي:

  1. سوء التغذيَّة، وتناول الوجبات السريعة بشكل مُفرِّط.
  2. عدم تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على نسبة كبيرة من عُنصر الحديد، مثل: السبانخ والتفاح.
  3. اتِّباع بعض أنظمة الريجيم الخاطئة، والتي تفتقر إلى أنواعٍ من الطعام، الذي يحتوي على كميَّة هائلة من العناصر الغذائيَّة اللازمة لقيام الجسم بعملياته الحيويَّة.
  4. عدم قُدرة الجسم على إفراز الكميَّة المُناسبة من كريات الدَّم الحمراء.
  5. فقدان كميات كبيرة من كريات الدَّم الحمراء.
  6. التعرُّض لبعض حالات النزيف؛ مما ينتج عنه فقد نسبة كبيرة من صفائح الدَّم الحمراء، والتي يصعُب تعويضها.
  7. الإصابة ببعض الأمراض، مثل: السرطان والكُلى، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والإيدز.
  8. فترة الحيض لدى النساء، يحدُّث فيها فقد كبير لخلايا الدَّم الحمراء.
  9. خلال فترة الحمل، يفتقِّر الجسم إلى العديد من الفيتامينات؛ نتيجة عدم تناول أدويَّة أو أطعمة تحتوي على حِمض الفوليك آسيد.

عِلاج الأنيميا

يرتكِّز عِلاج الأنيميا، على تغيير بعض العادات الخاطئة، التي يتبعها الأغلبية، أثناء تناول الطعام، ولعلاج الأنيميا والوقاية من الإصابة بها، يجب الالتزام بالآتي:

  1. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة جيِّدة من عُنصر الحديد، والألياف الغذائيَّة.
  2. تناول بعض المُكملات الغذائيِّة المُشتملة على كميَّة وفيرة من فيتامين ب المُركَّب B12.
  3. تناول الفواكه والخضروات الغنيَّة بفيتامين ج، مثل: الجزر والبطيخ، والفراولة والطماطم.
  4. الابتعاد عن أنظمة الريجيم السريعة الخاطئة المُنتشرة على كثيرٍ من المواقع مجهولة الهويَّة، والالتزام بنظام غذائي صحي متوازن العناصر الغذائيَّة، في حالة الرَّغبة في إنقاص الوزن.
  5. الالتزام بتناول الأدويَّة الخاصة ببعض الأمراض، الناتج عنها حدوث فقر في خلايا الدَّم الحمراء.

أطعمة لعِلاج الأنيميا

تتعدد الأطعمة التي تعمل كعامل مُساعد في الحَد من الإصابة بالأنيميا بمُختلف أنواعها، وهذه الأطعمة تتمثل فيما يلي:

السبانخ

تحتوي أوراق السبانخ على أكبر قَدر من الحديد، فأغلب الأطباء ينصحون بتناول كوب من السبانخ على الأقل مرتين يوميًا، للتخلُّص من الأنيميا، والوقايَّة من حدوثها مُجدَّدًا، كما يجب عدم الإفراط في تناول السبانخ؛ لأن ارتفاع نسبة الحديد عن المُعدَّل الطبيعي الذي يحتاجه الجسم؛ يؤدي إلى الإضرار بصحة الكَبِد.

البنجر

من أفضل الأطعمة التي يجب تناولها في حالة الشعور بأيٍ من أعراض الأنيميا؛ فالنبجر يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات والمعادن، التي تُعوِّض الفاقد من خلايا الدَّم الحمراء، فيُمكن تناوله مسلوقًا، أو إضافته إلى بعض أطباق السلطة، أو تناوله كمشروب مُحلى بعسل النَّحل، وذلك عن طريق الآتي:

  1. نقوم بسلق ثمرتين من البنجر مُتوسط الحجم.
  2. بعد ذلك، نُقطِّع البنجر إلى أربعة أجزاء، ونضعه في الخلاط، مع إضافة ملعقة كبيرة من المياه، ونضربهم لمُدة ١٠ دقائق.
  3. ثُمَّ نقوم بتصفيَّة خليط البنجر، ووضعه في كوب، ونُضيف إليه ملعقة من عسل النَّحل الطبيعي، ونُقلبهم جيدًا، ونتناوله من مرة إلى مرتين يوميًا.

الطماطم (البندورة)

تحتوي البذور الداخليَّة للطماطم، على عددٍ هائلٍ من الألياف الغذائيَّة، وبعض الفيتامينات الضروريَّة في عِلاج فقر الدَّم، على الرَّغم من أغلب الأشخاص سواء كانوا كبارًا أو صغارًا، لا يُقبلون على تناول الطماطم، حتى مع أطباق السلطة، عِلمًا بأنهم يُفضِّلون تناول صلصة البيتزا، التي تكاد تكون غير صحيَّة نسبيًا؛ لأن الطماطم فيها تكون مطهوة عِدة مرات؛ مما يُفقدها قيمتها الغذائيَّة، فعلى صعيدٍ آخر، نجد أن أغلب أخصائي التغذيَّة، يُشددون على ضرورة تناول الطماطم، بالنسبة للحالات التي تعاني من أنيميا حادة، أو لدى الحالات المُعرَّضة للإصابة بالأنيميا، خاصة الأطفال.

الجَزر

نظرًا لاحتواء الجزر على نسبة كبيرة من فيتامين ج، الذي يُعد من بين أهم الفيتامينات اللازمة؛ لعِلاج فقر الدَّم، والتخلُّص من كافة أعراضه، خاصة البقع البيضاء التي تظهر على الوجه والأظافر؛ لذا يُمكن تناول الجزر كنوع من أنواع المُسليات (سناكس)، أو إضافته إلى أطباق السلطة، وإضافة مبشوره إلى عصير البرتقال، أثناء تحضيره.

البيض

يُعد البيض من أكثر الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الحديد؛ حيث إن بيضة واحدة، يكمُن داخلها حوالي واحد ملليجرام من الحديد، وعلاوة على ذلك فهو قليل السُعرات الحراريَّة، أي لا يتسبب في حدوث زيادة في الوزن.

الدجاج

على الرَّغم من فائدة الدجاج في عِلاج فقر الدَّم، إلا أنه لا يتصدر قائمة الأطعمة التي تُعالج فقر الدَّم؛ لأن اللحم الأبيض أو الدجاج، ليس من المصادر الجيدة لعُنصر الحديد، بل يُساعد على زيادة قُدرة الجسم، على امتصاص الحديد الموجود في بعض الأطعمة المُتناولة.

اللحوم الحمراء

يحصل جسم الإنسان على ما يقرُب من 1.6 ملليجرام من الحديد، أثناء تناوله 100 جرام من اللحم الأحمر، وخاصة الكَبِد، لكنه لا يُفضَّل الإكثار من اللحوم، إذا كان الأشخاص الذين لديهم نقص في خلايا الدَّم الحمراء (الأنيميا)، يُعانون من زيادة في نسبة الدهون في الدَّم.

هذه هي أفضل الأطعمة التي تُسهِّم في عِلاج الأنيميا، إلى جانب بعض الأطعمة الأُخرى، كالفاصوليا الخضراء، والمكسرات والسلمون، وزبدة الفول السوداني.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 6 ديسمبر 2018 06:12 مساءًا
بواسطة: منال السيد