اسباب ارتفاع ضغط الدم

اسباب ارتفاع ضغط الدم

ضغط الدم، ما هو إلا عملية توافقية بين الدم المُضخ من القلب، ومُعدل مقاومة تدفُق الدم داخل الشرايين؛ حيث إنه كلما زاد القلب في ضخه للدم؛ زاد ارتفاع ضغط الدم في حالة وجود ضيق في الشرايين، والضغط يتكون من رقمين أساسيين، هما:

  • الضغط الانقباضي (المؤشر الأول): وسُمي بذلك؛ لأنه حين تنقبض عضلة القلب، يتدفق الدم في الشريان (الأبهر)، وهو أكبر الشرايين الموجودة في الجسم، والذي يسمح بمرور الدم من خلاله.
  • الضغط الانبساطي (المؤشر الثاني): ويَرْجِع تسميته بذلك؛ لأنه يحدُث انبساط لعضلة القلب؛ كي يعود الشريان (الأبهر) إلى وضعه الطبيعي؛ لضمان استمرار سريان الدم إلى القلب بصورة طبيعية.

وفي حالة حدوث خَلل في تلك العمليتين؛ يحدث اضطرابات في ضغط الدم إما بالارتفاع أو الانخفاض، لذا، ففي هذا المقال سنتناول أهم الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم، وطُرق علاجه.

 أسباب ارتفاع ضغط الدم

  1. الإصابة بتسمم الحمل.
  2. تناول بعض الأدوية، مثل: حبوب منع الحمل، وبعض أدوية الحساسية، والصداع النصفي.
  3. زيادة نشاط الغُدة المُجاورة للغُدة الدرقية.
  4. الإصابة بورَّم القواتم، وهو من أورام غُدد الصماء العصبية، الذي ينشأ من نخاع الغُدة الكظرية.
  5. الإصابة بمتلازمة كوشينغ؛ نتيجة ارتفاع نسبة الكورتيزون في الدم.
  6. قصور في الشرايين المسئولة عن نقل الدم إلى الكُلى.
  7. اضطراب في هرمونات الجسم.
  8. زيادة مستوى الكولِسترول في الدم.
  9. نقص فيتامين د في الجسم.
  10. الإفراط في استخدام الملح أثناء الطهي.
  11. عدم شُرب كميات كبيرة من المياه الطبيعية.
  12. ازدياد الوزن.
  13. الإكثار من شُرب المواد الكُحولية، والتدخين.
  14. الإصابة بمرض السُكّر.

قد يكون ارتفاع ضغط الدم وراثيًا، لذا يجب مُراجعة بعض أفراد العائلة؛ للتأكد من ذلك.

أعراض ارتفاع ضغط الدم

  1. الشعور الدائم بالصداع، والدوخة.
  2. الغثيان، والرغبة المستمرة في التقيؤ.
  3. الخمول والإرهاق.
  4. الشعور بألم شديد خلف الرأس.
  5. التوتر والقلق.
  6. الإصابة بطنين الأُذن.
  7. عدم القُدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  8. ازدواج الرؤية.
  9. تورُّم القدمين.
  10. فقدان الجسم لتوازنه، والإصابة بالارتعاش.
  11. نزيف الأنف.

أنواع الضغط المُرتفع

  • ارتفاع الضغط الأولي: يُصاب به نحو ٨٥ - ٩٠% من الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع الضغط، ولم يُستَدل على السبب حتى الآن.
  • ارتفاع الضغط الثانوي: ويُصاب به حوالي ١٠ إلى ١٥% ممن يُعانون من ارتفاع الضغط، ويكون ناتج عن بعض الأمراض.

أضرار الضغط المُرتفع

  1. الإصابة بتصلُّب الشرايين، وجلطات القلب.
  2. فقدان للبصر لبعض الحالات التي تُعاني من مرض السُكّر والكِلى.
  3. صعوبة الفِهم، وحدوث فُقدان جُزئي للذاكرة.
  4. الإصابة بمتلازمة الأيض؛ نتيجة للوزن الزائد.
  5. اضطراب في شرايين الجهاز العصبي، مما يتسبب في حدوث نزيف الدماغ.

تشخيص الضغط المُرتفع

أغلب الأشخاص الذين يُعانون من اضطراب في ضغط الدم، لا يشعرون بأية أعراض، والطريقة المُثلى لقياس ضغط الدم، ومعرفة مستواه هو: جهاز قياس ضغط الدم الزئبقي.

أو إجراء بعض التحاليل، مثل: تحليل بول أو دم، ويُمكن عمل اختبار لضربات القلب (ECG)، فهو المسئول عن قياس مُعدل النشاط الكهربائي للقلب.

علاج ارتفاع ضغط الدم

  1. اتباع نظام غذائي يحتوي على عناصر غذائية متوازنة.
  2. ممارسة الرياضة بشكل يومي.
  3. الإقلاع عن التدخين.
  4. تجنُّب شُرب الكُحوليات.
  5. تهدئة النفس، والابتعاد عن الأجواء المُسببة للتوتر.
  6. الاعتدال في استخدام الملح أثناء الطهي.
  7. تناول بعض المُكملات الغذائية التي تحتوي على العناصر الغذائية المفيدة، والتي تلعب دورًا كبيرًا في ضبط مُعدلات ضغط الدم، ولكن تحت إشراف الطبيب، مثل: حمض الألفا لينولينيك، وبزر القطوناء، والكالسيوم، وأوميجا 3.

أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم

  1. كاريوبريل: يُستخدم في علاج الضغط المُرتفع، واضطراب البطين الأيسر، واضطراب الكِلية السُكري بالنسبة لمرضى السُكّر.
  2. املور: وهي عبارة عن أقراص، تُستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم، وتُحسِّن عملية تدفُّق الدم إلى عضلة القلب بصورة طبيعية.
  3. كونكور: الاسم العلمي له (Bisoprolol)، ويُنصح باستعماله في حالات الضغط المُرتفع.
  4. اسيتاب: والاسم العلمي له (Captopril)، ويحتوي على مجموعة من مثبطات الأنجيوتنسين، التي تعمل على خفض الدم المُرتفع.
  5. كادويت أقراص: يُعد من الأدوية المزدوجة التأثير؛ لأنه يعمل على خفض الضغط المُرتفع، وخفض نسبة الدهون الضارة في الدم (الكولِسترول).
  6. راميبريل هيكسال: يعمل على استرخاء الأوعية الدموية، وخفض لمستوى الضغط في الدم.

علاج ارتفاع ضغط الدم بالأعشاب

  1. الريحان: الحِرص على إضافة بعض أوراق الريحان على بعض الأطعمة المُتناولة في الوجبات الرئيسية؛ يعمل على خفض ضغط الدم.
  2. بذور الكتان: لاحتوائها على أوميجا 3، التي تُساعد في التخلُّص من ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى أنها تُساعد في خفض مُستوى الكولِسترول في الدم، وتقي من تصلُّب الشرايين، وذلك عن طريق إضافتها إلى بعض الأطعمة أو العصائر.
  3. الحبهان: من الأعشاب التي اُستخدِمت قديمًا في الطهي بالمطابخ الآسيوية والعربية، وأُجريت بعض الدراسات التي أثبتت قٌدرة الحبهان الهائلة في علاج الضغط المُرتفع، من خلال إضافة حوالي ١.٥ جرام من الحبهان المطحون إلى مُختلف أنواع الطعام.
  4. الثوم: فهو يعمل على زيادة مادة ( أكسيد النيتريك) الموجودة في الجسم، التي تُساعد في استرخاء وتوسيع الأوعية الدموية، وهو ما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

وفي نهاية المقال نشير إلى أن هذه الأعشاب لا يُمكن الاعتماد عليها بمُفردها في علاج الضغط المُرتفع، وإنما يُفضل تناولها بجانب بعض الأدوية التي يُوصي بها الطبيب.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018 12:12 مساءًا
بواسطة: محمد السيد