أهمية البروتينات

يحتاج جسم الإنسان إلى العديد من العناصر الغذائية التي تُساهم في عملية بناء خلايا الجسم والأنسجة، ومن أهم العناصر التي يحتاجها الجسم عنصر "البروتين" الهام لعملية التمثيل الغذائي، فهو يلّعب دورًا فيزيولوجيًا أكثر من أي عناصر غذائية أخرى، ففي هذا المقال سنتناول التعريف بالبروتينات، وأهميتها لجسم الإنسان، ومصادر الحصول عليها.

البروتينات

البروتين هو مُركَّب عضوي ذو تركيبٍ معقدٍ؛ يتكون من مجموعة أحماض أمينية مرتبطة مع بعضها البعض عن طريق رابطة بيتيدية( هو تفاعل كيميائي عبارة عن تفاعل الأحماض الأمينية مع بعضها ، وينتج عن هذا التفاعُل مُركب الماء H2O)، بالإضافة إلى الأنزيمات(هي مُحفزات بيولوجية يفرزها جسم الإنسان لتسهيل عملية الهضم).

يُعد البروتين من أهم العناصر الغذائية الضرورية؛ فهو يُساهم في تكوين خلايا الجسم، والحفاظ عليها من التلف، ومقاومة بعض الفيروسات.

أهمية البروتينات

تحتاج أجسامنا إلى كميات مناسبة من البروتين يوميًا، وذلك كي يستطيع تغطية احتياجات الجسم، ومن فوائد البروتينات:

  • تعزيز صحة جهاز المناعة

يُعتبر البروتين من أهم العناصر التي تُساهم في حماية جهاز المناعة وتقويته؛ ذلك لأن جهاز المناعة يتكون من أجسام مضادة للبكتيريا والفيروسات، وتُعد البروتينات جزءً أساسيًا من تكوين هذه الأجسام المضادة، فعند مهاجمة أي فيروس للجسم؛ يقوم جهاز المناعة بإرسال بروتينات تُسمى Antibodies للقضاء على الفيروسات ومنع المرض من التطور والتحور.

  • توازن نسبة الحموضة في الجسم

تحتاج السوائل التي توجد في جسم الإنسان إلى درجة حموضة متوازنة (نسبة الحموضة الطبيعية التي يحتاجها الجسم هي 7PH أي فلتيمتر)، فالطعام، والشراب، والتلوث الذي يتعرض له الإنسان يوميًا لهم دورٍ كبيرٍ في تغيير معدل الحموضة في الجسم؛ وهذا الأمر يؤدي إلى ظهور الكثير من الأعراض المَرَضيّة.

لذا تَكمُّن فائدة عنصر البروتين في أنه يعمل كواقٍ لأجهزة الجسم الداخلية، ويساعد على الحفاظ على نسبة الحموضة PH وإبقائها في مُعدلاتها الطبيعية؛ فعندما تزداد نسبة الحموضة في الجسم؛ يقوم البروتين بإفراز مادة آيونات الهيدروجين للتقليل من نسبة الحموضة.

  • نقل المواد الغذائية

يقوم البروتين بنقل العناصر الغذائية وتوزيعها على أجهزة الجسم؛ حيث يقوم بنقل عنصري البوتاسيوم والصوديوم إلى خلايا الجسم؛ للحفاظ على توازن نسبة السوائل في الجسم والحد من حدوث أي خلل فيها، كما أنه يحمل فيتامين A، وفيتامين B من الأعضاء إلى الخلايا والعكس صحيح، ويعمل على نقل هيموجلوبين الدم المسئول عن نقل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم.

  • تحسين البشرة

أشارت الدراسات الحديثة إلى أن مادة الكولاجين التي تتواجد في جلد الإنسان تحتوي على نسبة كبيرة من ألياف البروتين، فألياف البروتين تعمل على تقوية مسام الجلد، وتحسين عمل الأوعية الدموية، وتقوية العظام، وحماية الأسنان من التلف، بالإضافة إلى أنه يحمي البشرة من ظهور التجاعيد والبثور.

  • تقوية الشعر

يُساعد البروتين على تقوية جذور الشعر؛ وبالتالي يمنع تساقطه، كما أنه يُساهم في إفراز مادة الكولاجين التي تُضفي اللمعان على الشعر، ويمنع ظهور التجاعيد، بالإضافة إلى أن العديد من الأبحاث أظهرت أن احتواء الجسم على نسبة كافية من عنصر البروتين يؤخر من ظهور الشعر الأبيض والشيب المُبكر.

مكونات البروتين

يتكون عنصر البروتين من وحدات أصغر في الحجم والتركيب، تُعرَّف باسم "الأحماض الأمينية"، ويُقدِّر عدد الأحماض الأمينية التي توجد في جسم الإنسان حوالي 22 حمض أميني؛ منهم 9 أحماض يُطلق عليم اسم " الأحماض الأمينية الأساسية" وهي تُعد إحدى الضروريات لتكوين البروتين في الجسم، ولكن لا يَقوم الجسم بإفراز هذه الأحماض؛ لذا يتم الحصول عليها من خلال الأطعمة والمُكملات الغذائية.

إذا حدث عجز ونقص في الأحماض الأمينية الأساسية؛ يترتب عليه عدم بناء البروتين بصورة كاملة، ممّا يعود بالسلّب على الصحة العامة، و من هذه:

  1. فالين.
  2. تريبتوفان.
  3. ثيرونين.
  4. أيزوليسين.
  5. هيستيدين.
  6. ليسين.
  7. لوسين.
  8. فنيل ألانين.
  9. ميثونين.

أنواع البروتين

تنقسم أنواع البروتين إلى فئتين أساسيتين:

  • أولًا: أنواع البروتين من حيث التركيب

بروتينات بسيطة 

وهي ناتجة عن تفاعل وتَحلُّل الأحماض الأمينية الأساسية، ومن خصائصها:

  1. تتجمد عند التعرض لدرجة حرارة مرتفعة.
  2. قابلة للذوبان في الماء.
  3. تتفاعل مع المحاليل التي تحتوي على نسبة أملاح مُتعادلة، مثل: هيموجلوبين الدم.
  4. توجد في: زلال البيض، والحليب، مصل الدم، القمح.

بروتينات مُعقدة

وهي البروتينات التي تتكون من اتحاد مُركَّبين أو أكثر وتتفاعل مع آخرين، ويتواجد في:

  1. عنصر إندوسبوروم، الموجود في نبات القمح.
  2. الكربورتينات.
  3. الليسيثوبروتينات، الموجودة في الحليب وصفار البيض.

بروتينات مُشتقة

وهي عبارة عن مُركبات ناتجة عن تَحلُّل البروتينات، قبل اقترانها بالأحماض الأمينية، وتتواجد في:

  1. الببتونات.
  2. الببتيدات.
  3. البروتيوزات.
  • ثانيًا: أنواع البروتينات من حيث المصدر

بروتين اللحوم

وهذا النوع من البروتينات يتواجد في جميع اللحوم، منها:

  1. اللحوم البقريّة: وهي تحتوي على نسبة عالية جدًا من البروتينات، ولكن من الضروري أن تكون خالية من الدهون للحصول على الفائدة الكاملة منها؛ فاللحوم البقرية غنية بنسبة بروتين تقارب 18جرام لكل 85 جرام من اللحم.
  2. التونة: من أكثر أنواع اللحوم الغنية بالبروتينات؛ ولذلك يقوم لاعبو رياضة كمال الأجسام بالإكثار من تناولها؛ لأنها تُساهم في بناء العضلات، كما أنها تحتوي على 22 جرام من البروتين لكل 85 جرام من لحم التونة.
  3. صدور الدجاج: كلما كانت صدور الدجاج خالية من العظام والدهون والجلد؛ كُلّما كانت تحتوي على نسبة أعلى من البروتينات؛ حيث يوجد في صدور الفراخ حوالي 24 جرام من البروتين مقابل كل 85 جرام من صدور الفراخ.
  4. السردين:  يُعد سمك السردين من أكثر الأطعمة الغنية بعنصر أوميجا 3، بالإضافة إلى احتوائه على 21 جرام من البروتين مقابل85 جرام من السردين.

بروتين الحليب

ويوجد هذا النوع من البروتين في مُشتقات الحليب، مثل:

  1. الجبنة: وتُعد من أهم المصادر التي تشتمل على نسبة عالية من البروتين، حيث تحتوي على 23 جرام من البروتين لكل قطعة.
  2. الحليب: الكوب الواحد من الحليب يحتوي على 8 جرام من البروتين، و2% دهون.

بروتين النبات

يتواجد البروتين في الكثير من أنواع النبات؛ حيث إن كل نوع يمد الجسم بنسبة مُعينة من الأحماض الأمينية، مثل: العدس، الفول، الفاصوليا، البازلاء، الأرز، الذرة.

أعراض نقص البروتين 

  1. تساقُط الشعر باستمرار.
  2. جفاف البشرة.
  3. كثرة الإصابة بالعدوى.
  4. هشاشة الأظافر.
  5. تغيير في المزاج، والشعور بالاكتئاب.
  6. الشعور بالتعب والضعف.

أصل التسمية

اختلف الكثير من علماء اللغة على أصل تسمية عنصر البروتين؛ الذي ظهر وانتشر بين الأطباء والباحثين في المحافل العلمية عام 1838؛ فهُناك العديد من النظريات التي ترى أن أصل كلمة "بروتين" مشتقة من الكلمة اليونانية (بروتوس) وترجمتها الحرفية هي (الأهم أو الأول)، وذلك يُعد دليلًا قاطعًا على مدى أهمية البروتين لجسم الإنسان وصحته.

يجب على الإنسان الاهتمام بتناول الغذاء الذي يحتوي على كميات عالية من البروتينات؛ كي تسير العمليات الحيوية داخل أجسادنا بشكلٍ موزون، ولكي يمنع حدوث أي خلل في أجهزة الجسم الداخلية.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: خلود عبدالله