أفضل أعشاب للتنحيف

أفضل أعشاب للتنحيف

زيادة الوزن، من أكثر المُشكلات التي يُعاني منها الكثير من الرجال والسيدات، والشباب والفتيات، حتى الأطفال في الوقت الحالي، أصبحوا يُعانون من الوزن الزَّائد؛ وذلك كله نتيجة اتِّباع نظام غذائي خاطئ، وعادات يوميَّة غير صحيحة؛ مما يجعلهم دائمًا يشعرون بالحرج، وعدم الرضا الكامل عن النَّفس، وهو ما يُؤدي إلى زيادة نِسبة الاكتئاب، وحُب العُزلة، عِلمًا بأنه من السَّهل التغلُّب على تِلك المُشكلة، من خلال تغيير الروتين اليومي الخاص بالطعام، إلى جانب الالتزام ببعض العادات الأُخرى، والتي سنستعرضهاي هذه السطور، بالإضافة إلى أفضل الأعشاب الطبيعيَّة التي تُساعد على التنحيف.

طُرق التخلُّص من الوزن الزائد

  1. الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة، أو الأطعمة التي تشتمل على كميَّة كبيرة من الدهون الصناعيَّة، فالأفضل أن نعتمد على الدهون الطبيعيَّة أثناء طهي الطعام، مثل: الزبدة والسمنة البلدي؛ نظرًا لعدم احتوائها على دهون مُشبَّعة.
  2. الإكثار من تناول الخضروات الورقيَّة؛ لأنها تُساعد على تسهيل عمليَّة الهضم،ومنع الشعور بالانتفاخ.
  3. الاعتماد على تناول كميَّات كبيرة من المياه، والعصائر الطبيعيَّة المُعدَّة في المنزل؛ لأن العصائر الجاهزة، تحتوي على نسبة كبيرة من السُكريَّات صعبة الهضم.
  4. ممارسة الرياضة بشكل يومي، خاصة بعد تناول الوجبات الدَّسمة.
  5. تناول بعض المشروبات العُشبيَّة، التي تعمل على تقليل مُستوى الدهون في الجسم، والتي سنتناول الحديث عن أفضل أنواعها في الفقرة التاليَّة.

أفضل أعشاب للتنحيف

تُعد الأعشاب، من أكثر الطُرق الآمنة من حيث الاستخدام، في حالة الرَّغبة في إنقاص الوزن، وحرق الدهون المُختَّزنة، في بعض المناطِق بالجسم، عِلمًا بأنه ليس كل الأعشاب تُساعد على التخسيس، بل هُناك بعض الأعشاب التي من بين خصائصها حرق الدهون؛ لذا يُطلَّق عليها في بعض الأوقات أعشاب حارقة للدهون، ومن بين هذه الأعشاب الآتي:

القرفة

تُساعد القرفة في إنقاص الوزن بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى فوائدها الكثيرة في تقليل نِسبة السُكّر في الدَّم، وخَفض مُستوى الدهون الثلاثيَّة في الجسم، كما أنها تُحسِّن من عملية التمثيل الغذائي، فيُمكن الاستعانة بمشروب القرفة مرتين يوميًا؛ للتخلُّص من الدهون المُتراكمة في منطقتي البطن والأفخاذ، ولكن يُحذَّر الإفراط في تناولها؛ حتى لا تتسبب في إلحاق الضرر بالمَعِدة.

الزنجبيل

يشتهر الزنجبيل بقدرته الفائقة في التخلُّص من الوزن الزائد؛ حيث إنه مُصنَّف من ضِمن الأعشاب التي تُساعد على التنحيف؛ نظرًا لفوائده القيِّمة في حرق الدهون والسُعرات الحراريِّة، إلى جانب أنه يُساعد في طرد السموم من الجسم؛ لاحتوائه على زيوت طيَّارة، لذا يُفضَّل تناوله كمشروب بديلًا عن الشَّاي، مع إضافة شرائح الَّليمون إليه، أو استخدام مبشوره أثناء إعداد بعض الأطعمة.

بذور الشَّمر

تُساعد بذور الشَّمر على حرق الدهون المُتراكمة في مُختلف أجزاء الجسم، فقد أثبتت إحدى الدراسات، مدى فاعليَّة الشَّمر في كبح الشهيِّة، وتقليل مُعدلات السُعرات الحراريَّة؛ مما يجعلها من أفضل الأعشاب المُستخدمة في حرق الدهون، بالإضافة إلى فوائدها الأخرى، كَكوِّنها مُضادة للتشنُّجات المعويِّة، وتُساعد على النَّوم بشكل هادئ، وتعمل على إدرار البول؛ مما تُقلل من حجم السوائل المُخزَّنة في الجسم، والذي يُؤدي إلى إنقاص الوزن بشكل ملحوظ، وخاصة في منطقة البطن، فيُنصَّح بتناول مغلي بذور الشَّمر، من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

بذور الكمون

يكثُّر استخدام الكمون في إعداد الكثير من أصناف الطعام، وخاصة أطباق السَّلطة، لكن ما يجهله البعض، أنه يُساعد على التخسيس؛ لقدرته الفائقة في حرق نسبة كبيرة من إجمالي نسبة الدهون المُتراكمة في الجسم، إلى جانب دوره في تحسين عمليَّة الهضم؛ لذلك يُفضَّل تناول مغلي بذور الكمون ثلاث مرات يوميًا، أي بعد كُل وجبة رئيسيَّة.

الحبَّهان (الهيل)

يُساعد الحبَّهان على حرق الدهون، كما أنه يُساعد على الهضم، فأغلب المطابخ العربيَّة، اعتادت على استخدام الحبَّهان في إعداد الطعام،بالإضافة إلى أن الحبَّهان، يُمكن استخدامه بعِدة طُرق مُختلفة، مثل: تناوله كمشروب دافئ، أو إضافته إلى القهوة، فإنه يُضفي إليها مذاق خاص، لكن يجب عدم الإفراط في تناوله، فيُحبَّذ تناوله من مرة إلى مرتين يوميًا.

الكُركم

من أكثر الأعشاب التي تُساعد على حرق وتقلل الدهون الموجودة في الدَّم، كما أنه يلعب دورًا هامًا في طرد السموم من الكَبِد؛ مما يُعزِّز من عمليَّة حرق الدهون، فيُفضَّل إضافته إلى بعض أنواع العصائر الطبيعيَّة أو اللَّبن، أو استخدامه كتوابل لبعض الأطعمة، مثل: اللحوم والأسماك.

الروزماري (إكليل الجبل)

من أفضل الأعشاب الطِبيَّة، التي يُعتَّمد عليها؛ لتحسين عمليَّة الهضم؛ مما يضمن منع تراكُم الدهون مُجدَّدًا في الجسم، بالإضافة إلى فاعليَّته، في تقليل الرَّغبة تجاه تناول الطعام، كما أنه يُعد مُنشِّط قوي للذَّاكرة، وهو مُضاد للأكسَّدة، وغني بعنصري الحديد والكالسيوم، فيُمكن تناوله كمشروب عُشبي، بعد كُل وجبة.

بذور الكتان

تحتوي بذور الكتان على نِسبة كبيرة من الألياف الغذائيَّة، وأوميجا ٣ والبروتين، وبعض الفيتامينات، مثل: فيتامين B, C, A، كما أنها تُعد من أُولى المصادر للدهون الصحية غير المُشبَّعة؛ مما تُساعد على تسهيل حركة الأمعاء، والتقليل من حدوث انتفاخ  وإمساك، إلى جانب فاعليَّته في ضبط مُعدلات الأنسولين في الدَّم، وتقليل مُستوى السُعرات الحراريَّة، فمن خلال إضافة بذور الكتان إلى أطباق السَّلطة؛ سيُلاحظ فقد الجسم لنسبة كبيرة من الوزن الزائد.

هذه هي أفضل الأعشاب، التي يُمكن الاستناد إليها في التخلُّص من الدهون الزائدة في أغلب مناطق الجسم، لكن يجب الحَذَر في الإسراف من تناولها، خاصة في حالة تناول أدويَّة خاصة بالضَّغط أو القلب؛ لأن البعض من هذه الأعشاب قد يتداخل مع الخصائص الدوائيَّة للمادة الفعَّالة لتِلك الأدويَّة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 12:12 صباحًا
بواسطة: Manal Rezq