أعراض القولون العصبي

أعراض القولون العصبي

القولون العصبي IBS

واحد من أمراض القولون المُختلفة، والذي يكثُر الإصابة به على مُستوى العالم، وبين مُختلف الأجناس (ذكر، أنثى)، والقولون العصبي في أغلب الأوقات، يكون ناتجًا عن وجود خَلل في وظائف الجهاز الهضمي؛ مما يُسبب آلامًا في البطن، وتقلُّصات شديدة في المَعِدة، وغيرها من الأعراض، التي تدل على الإصابة بمتلازمة القولون العصبي؛ لذا ففي الفقرات السابقة، سنتناول أبرز أسباب وأعراض القولون العصبي، وطُرق عِلاجه دوائيًا وعُشبيًا.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

  1. تتعدد الأسباب وراء الإصابة بالقولون العصبي، والمُتمثِّلة فيما يلي:
  2. اضطراب في الاتصال العصبي والهرموني، الذي يربط بين الدماغ والجهاز الهضمي.
  3. امتلاء جزء من القولون بكميَّات صغيرة من البراز؛ مما يؤدي إلى الرَّغبة المُتكررة للتغوط.
  4. اضطراب في حركة الأمعاء؛ نتيجة عدم تناول كميات كبيرة من السوائل، أو الأطعمة التي تحتوي على ألياف غذائيَّة.
  5. المُعاناة من بعض الاضطرابات النفسيَّة، مثل: الاكتئاب والقلق، والتوتر المُتزايد.

أعراض القولون العصبي

القولون العصبي له القليل من الأعراض، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  1. الشعور بآلامٍ حادة في منطقة أسفل البطن.
  2. الإصابة بالإسهال والإمساك المُزمن بالتناوب.
  3. زيادة الانتفاخ والغازات داخل البطن.
  4. خروج إفرازات مخاطيَّة أثناء عمليَّة الإخراج (التبرُّز).

عِلاج القولون العصبي

يلزم لعلاج القولون العصبي، تعيير في نمط الحياة اليوميَّة، من حيث التغذيَّة؛ لأن أكثر الحالات المُصابة بالقولون العصبي، يكون السبب فيها، هو سوء التغذيَّة، فمن أفضل الطُرق المُتَّبعة لعلاج القولون العصبي الآتي:

  1. تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف غذائيَّة؛ لتسهيل حركة الأمعاء، ومنع الإصابة بالإمساك.
  2. عدم الإفراط في تناول البقوليات، والأطعمة المُسببة لتكوُّن الغازات داخل الأمعاء، مثل: الكرنب والعنب والتَّمر.
  3. الابتعاد عن تناول المشروبات الغازيَّة والقهوة؛ لأنهما من أُولى العوامل المُسببة انتفاخ القولون، وتشنُّج المَعِدة.
  4. التقليل من تناول منتجات الألبان، في حالة الإصابة بحساسيَّة اللاكتوز؛ حيث إن الأشخاص الذين يُعانون من سوء امتصاص اللاكتوز؛ دائمًا يشعرون بالانتفاخ وغازات البطن.
  5. تناول كميات كبيرة من السوائل الطبيعيَّة، وتجنُّب تناول المشروبات المُعلَّبة صناعيًا؛ لأن أغلبها إن لم يكُن جميعها، يتكون من السُكّر المُكرر؛ المُسبب الإصابة بعُسر الهضم.
  6. تناول بعض العقاقير المُليِّنة، في حالة الإصابة بالإسهال.
  7. الابتعاد عن الأجواء المُسببة للضغوطات النفسيَّة، وإلا سيجد المُصاب نفسه أمام تناول عقاقير مُضادة للاكتئاب.

أدوية لعِلاج القولون العصبي

  1. تيجاسيرود Tegaserod: عِبارة عن أقراص، يُنصَّح بتناولها للسيدات اللاتي يُعانين من التهاب الأمعاء (مُتلازمة القولون العصبي)، ولا يُنصَّح بتناوله للرجال؛ حيث إن مدى تأثير فاعليَّته على الرجال، لم تُثبت حتى الآن، كما أنه يجب تناوله مرتين يوميًا، قبل تناول الطعام، أي على مَعِدة خاوية.
  2. ديسيكلومين Dicyclomine: من الأدويَّة الفعَّالة المُستخدمة في عِلاج اضطرابات الجهاز الهضمي، وأبرزها القولون العصبي، وهو دواء آمن للغاية، آثاره الجانبيَّة طفيفة ونادرة الحدوث، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، والعطش والغثيان، لذا يُنصَّح بتناوله ثلاث مرات يوميًا، سواء كان أقراص أو شراب.
  3. سولبيريد Sulpiride: فهو يُستخدم للتقليل من أعراض القولون العصبي، لكن لا يُحبَّذ تناوله؛ لأن آثاره الجانبيَّة وخيمة، فهو يُسبب ارتفاع ضغط الدَّم، وزيادة إفراز الحليب من الثديين، والعجز الجنسي لدى الرجال.
  4. ميبفرين Mebeverine: من خصائص هذا الدواء، إنه يعمل على بسط عضلات الأمعاء، وعِلاج الألم الناتج عن الإسهال، فهو بذلك يُعالج القولون العصبي، لكن يجب تناوله قبل الأكل بـ ٢٠ دقيقة على الأقل، وذلك ثلاث مرات يوميًا.

أعشاب لعلاج القولون العصبي

هُناك العديد من الأعشاب الطبيعيَّة، التي تُقلل من أعراض القولون العصبي، وتقي من الإصابة به مُجدَّدًا، ومن بين هذه الأعشاب الآتي:

  1. النعناع: أكثر أنواع الأعشاب المُفيدة في حالات عُسر الهضم، أو في حالة إصابة المَعِدة ببعض التشنُّجات العضليَّة، كما أن مغلي أوراق النعناع، يُساعد على الاسترخاء، والتقليل من الآلام الناتجة عن القولون العصبي، فيُنصَّح بتناول ثلاثة أكواب (أي كوب بعد كُل وجبة رئيسيَّة) من مغلي أوراق النعناع الطازجة أو الجافة، المُحلاة بعسل النَّحل، وليس السُكّر؛ لأن السُكّر يُسبب الإصابة بالإمساك.
  2. البابونج: عُشبة البابونج إحدى الأعشاب المُستخدمة في أمراض الجهاز الهضمي، ففي عام ٢٠١٠م، أُجريت دراسة حول فوائد البابونج؛ فأشادت بأنه يمتلك خصائص مُضادة للالتهابات؛ تُسهِّم في استرخاء عضلات الأمعاء، وعِلاج التلبُكات المعويَّة، فيجب تناول مغلي أوراق البابونج، ثلاث مرات يوميًا؛ للتقليل والحَد من الإصابة بالقولون العصبي.
  3. اليانسون: يحتوي اليانسون على خصائص مُهدِّئة طبيعيًا؛ لذلك يكثُر تناوله في حالة الشعور بأي آلامٍ في الجهاز الهضمي؛ فهو يُساعد في تسهيل عمليَّة الإخراج، ويُخلِّص المَعِدة من الانتفاخات والغازات، كما أنه يُمكن تناوله كمشروب طبيعي بدلًا من الشاي، أو تناول كبسولات زيت اليانسون، المُتوفِّرة في أغلب الصيدليات؛ حيث إن كبسولات زيت اليانسون، أُثبت فاعليتها في عِلاج القولون العصبي.
  4. زيت الشَّمر مع مطحون الكُركم:  فخلط زيت الشَّمر مع الكُركم المطحون؛ يُساعد في عِلاج القولون العصبي، بطريقة آمنة وفعَّالة، بالإضافة إلى أن الشَّمر من الأعشاب التي تعمل على طرد الغازات من المَعِدة، فيُمكِن تناول هذا المشروب عن طريق الآتي:

المُكونات:

  • ملعقة صغيرة من زيت الشَّمر.
  • ملعقة كبيرة من الكُركم المطحون.
  • كوب من الَّلبن الدافئ.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نقوم بإضافة زيت الشَّمر والكركم، إلى كوب الَّلبن، مع التقليب جيدًا.
  2. نتناول هذا المشروب من مرة إلى مرتين يوميًا.
  3. تُكرر هذه العمليَّة لمدة أسبوعين الأقل.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول هذه الأعشاب، أو تناول أي نوع من الأدويَّة المذكورة في النِقاط السابقة، وخاصة في حالة تناول بعض الأدويَّة التي من شأنها أن تُعالِج أمراض القلب والسُكّر والضَّغط.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأحد، 2 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: منال السيد