أعراض القولون

أعراض القولون

يُعاني الكثير من الرجال والنساء، من اضطرابات بالغة في القولون؛ بسبب بعض الضغوطات النفسيَّة، أو المُعاناة من الاضطرابات النفسيَّة، كالقلق والتوتر المُستمر، إلى جانب بعض الأسباب الأُخرى (أسباب القولون)، مثل:

  1. اتِّباع نظام غذائي غير صحي.
  2. ابتلاع كميَّة كبيرة من الهواء أثناء تناول الطعام.
  3. تناول العلكة التي تحتوي على نسبة كبيرة من السُكريَّات والمُنكِّهات الصناعيَّة.
  4. الإفراط في تناول المشروبات الغازيَّة.
  5. عدم مضغ الطعام جيدًا.
  6. تناول الأطعمة المُهيِّجة للقولون، مثل: الأطعمة النشويَّة، والتي تحتوي على كميَّة كبيرة من البهارات.

كل ما يتعلَّق بمشاكل القولون، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنظام الغذاء، ففي هذا المقال سنعرض أبرز أعراض القولون، وطُرق العلاج والوقاية من الإصابة به.

أعراض القولون

هُناك العديد من الأعراض التي يُمكن من خلالها استنتاج أن الشَّخص مُصاب ببعض أمراض القولون، علمًا بأن هذه الأعراض قد ترتبط بالإصابة بأمراضِ أُخرى، ومن بين أعراض الإصابة بالقولون ما يلي:

الإمساك

من أكثر الأعراض انتشارًا، والتي تدل على الإصابة بالقولون العصبي، ويُمكن مُلاحظته بسهولة، لدى الأشخاص المُصابين بسرطان القولون، وقد يكون الإمساك ناتج من تناول بعض الأدويَّة، التي من بين آثارها الجانبيَّة حدوث إمساك، أو تناول أطعمة تفتقر إلى السوائل الطبيعيَّة (الألياف الغذائية).

الإسهال

ينتج عن التهاب القولون الإصابة بالإسهال؛ نتيجة صعوبة هضم بعض الأطعمة، وخاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من السُكريات، وأكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بصعوبة هضم السُكريّات، هم الذين يُعانون من حساسيَّة اللاكتوز، ويُعد الإسهال مؤشرًا طبيعيًا لوجود التهابات مُزمنة داخل الأمعاء.

تقلُّصات وتشنُّجات البطن

قد تكون التشنُّجات ناتجة عن أعراض الحيض عِند النساء، فهي أعراض سرعان ما تزول بعد عِدة ساعات، لكن إذا استمر الأمر إلى أكثر من ذلك، فيجب مُراجعة الطبيب على الفور؛ لأن هذا يدل على وجود التهابات حادة بالقولون، أو الإصابة بمرض كرون إن صح التعبير؛ حيث أنه مرض مُزمن يُصيب القولون.

كثرة الغازات داخل البطن

من بديهي الأمور، أن كثرة الغازات المُكوَّنة داخل المَعِدة، تكون نتيجة تناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من النشويات والتوابل الحارة، إلى جانب بعض الفواكه والخضروات، لكن هذا النوع من الغازات يختفي تلقائيًا، بمجرد هضم هذه الأطعمة، لكن إذا كانت الغازات دائمة الحدوث ومُتكررة بشكل غير طبيعي؛ فهذا دليل قاطع على انتفاخ القولون، وخاصة القولون العصبي.

الشعور بالانتفاخ

دائمًا ما يشعُر الإنسان بالانتفاخ، عقب تناوله الوجبات السريعة، والمشروبات الغازيَّة، لما تحتويه مِثل هذه الأطعمة أو المشروبات، من مُكونات تعمل على تهيُّج وانتفاخ الأمعاء، لكن في حالة الإصابة بالانتفاخ مع الاعتماد على نظام غذائي مُتوازن، فهذا قد يكون بمثابة تنبيه إلى الإصابة بمُتلازمة القولون التقرُّحي، أو وجود كُتلة سرطانيَّة في القولون.

دم مُصاحِب للبراز

من بين أعراض سرطان القولون أو المستقيم، وجود دم لونه أحمر شاحب مع البراز، وتستمر تِلك الحالة لعِدة أيام، على الرَّغم أن مِثل ذلك العَرض، يُشير إلى الإصابة بالإمساك أو البواسير، لكن في حالة عدم المُعاناة من أي هذين المرضين، يجب على المريض عدم التغافل، والذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت.

كما أن في أغلب الأحيان قد يُصاحب البراز مُخاطًا شفافًا، فهو يُشير -أيضًا- على التهاب القولون.

فقر الدَّم

من العوامل التي تدل على أن هُناك خللًا في القولون، هو الأنيميا؛ نتيجة نقص نسبة الحديد في الدَّم بصورة كبيرة، فلا يجب التغاضي عن ذلك العَرَض؛ حتى لا تتدهوُّر الحالة الصحيَّة، ويحدُث سرطان القولون والمستقيم.

أعراض أُخرى للقولون

  1. الشعور بآلامٍ حادة في الجزء الأيسر من أسفل البطن، خاصة لدى الأشخاص الذين تجاوزوا سِن الأربعين.
  2. الغثيان والرَّغبة في التقيُّؤ.
  3. فُقدان الوزن بطريقة غير طبيعيَّة، وغير معروفة.
  4. الرَّغبة في استخدام المرحاض بشكل دائم؛ نتيجة الشعور بعدم التخلُّص من الفضلات بشكل كُلي.
  5. الإجهاد والإرهاق، وزيادة التعرُّق.
  6. الإصابة بالتهاب المسالك البوليَّة.
  7. حدوث ألم في المفاصل والعضلات.
  8. احمرار العينين.

عِلاج القولون

يرتكِز عِلاج القولون على اتِّباع نظام غذائي صحي مُتوازن العناصر الغذائيَّة، وتغيير بعض أنماط الحياة اليوميَّة، فطُرق العِلاج والتي تُعد في حد ذاتها طُرق وقائيَّة من الإصابة بالقولون، عِبارة عن:

  1. الابتعاد عن تناول الوجبات الجاهزة السريعة، وخاصة الوجبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من البهارات الحارة، والدهون الصناعيَّة والكربوهيدرات.
  2. التقليل من تناول المشروبات الغازيَّة، والعصائر الصناعيَّة؛ لأن أغلبها يحتوي على نسبة كبيرة من السُكّر المُكرر.
  3. اتباع نظام غذائي سليم، يحتوي على كميَّة كبيرة من الألياف الغذائيَّة، مع ضرورة عدم الإكثار من تناول الملفوف (الكُرنب) والبقوليات؛ لأنها تُزيد من غازات البطن، مع المضغ الجيد للطعام.
  4. تناول كميات كبيرة من السوائل، فينصح الأطباء بتناول 2 لتر من الماء على الأقل يوميًا.
  5. تناول المشروبات الساخنة، المُعدَّة من بعض الأعشاب الطبيعيَّة المُهدئة للمَعِدة، مثل: النعناع والبابونج، واليانسون وأوراق الجوافة، كما أن هذه الأعشاب لها دور كبير في التخفيف من أعراض القولون.

القولون، من الأمراض المُزمنة التي لا يجب التهاون في عِلاجها؛ لأنه قد يُؤثِّر على الصحة الجسمانيَّة والنفسيِّة على حدٍ سواء، كما أن الوقاية خيرٌ من العِلاج؛ لذا يجب الالتزام بكافة الأمور التي تَحِد من الإصابة بالقولون.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: هبة السيد