أعراض نقص فيتامين د

 يعتبر فيتامين د، من الفيتامينات المُهمة لصحة الإنسان؛ فهو مُصنف على كونه فيتامين وهرمون في نفس الوقت؛ وذلك بسبب دوره المهم في استكمال العمليات الحيوية وتنظيمها في جسم الإنسان.

ماهو فيتامين د

فيتامين د، بالإنجليزية (vitamin D)، وهو أحد العناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان، وهو عبارة عن مُركّب عضوي يوجد في الجسم بصورة طبيعية على شكل دهون قابلة للذوبان، فهو يحمي الإنسان من كافة الأمراض التي تُصيبه خاصة أمراض العظام والمفاصل وآلام العضلات الذي يُعاني منه الكثير من الناس كبارًا كانو أم صغارًا، كما أنه مهم جدًا بالنسبة للأطفال في سن النموّ والمراهقة؛ لأن فيتامين د له دور كبير في عملية النمو.

أكدت الأبحاث والدراسات الحديثة أن عدد الأشخاص المُصابون بمرض نقص فيتامين د حوالي بليون شخص على مستوى العالم، وعدد النساء المُصابة به حوالي 50% من إجمالي عدد النساء.

يتم التعرف على نسبة فيتامين د في الدم ، من خلال عمل فحص مخبري للدم؛ فإذا كان مستواه في الدم أقل من 20 نانوجرام/مليلتر، فهذا يعني أن الإنسان مُصاب بمرض نقص فيتامين د.

مُعدّلات فيتامين د

قام العلماء بإجراء الكثير من الدراسات والأبحاث في ولاية بوسطن الأمريكية، وأوضحوا أن مُعدّل استهلاك الشخص لفيتامين د هو 309 وحدة يوميًا، بينما عدد الوحدات الفعلية التي يحتاج إليها جسم الشخص البالغ هو 600 وحدة يوميًا كي يتفادى الإصابة بالأمراض الناجمة عن نقص فيتامين د.

والجدير بالذكر أن حاجة الجسم لفيتامين د تزداد مع التقدم في العمر؛ حيث يحتاج كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 70 عام إلى حوالي 850 وحدة يوميًا.

فوائد فيتامين د في الجسم

هناك الكثير من الفوائد لفيتامين د في جسم الإنسان، ومنها:

  • علاج أمراض القلب

يعمل فيتامين د على الحد من الإصابة بأمراض القلب، حيث أُجريت دراسة في عام 2006 نشرتها مجلة الطب الأمريكية، والتي أظهرت العلاقة بين انخفاض معدلات فيتامين د في الدم و بين زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وعلى الرغم من ذلك لم تتوصل الدراسات حتى الآن إلى الكمية اللازمة التي يحتاجها جسم الإنسان لمنع حدوث الجلطات القلبية.

والجدير بالإشارة إلى أن المستويات المرتفعة عن المُعدّل الطبيعي لفيتامين د تُلحق الضرر بالقلب والشرايين من خلال زيادة نسبة الكالسيوم في الدم.

  • فقدان الوزن

أشارت الأبحاث الطبية الحديثة إلى أن الأشخاص الذين يُعانون من السِمنة المُفرطة غالبًا مايكون لديهم مُعدلات منخفضة من فيتامين د في الدم، فدهون الجسم تعمل على تحجيم وحجز فيتامين د؛ مما يجعله أقل انتشارًا وتواجدًا في الجسم، ولكن هذه الدراسة لم توضح بعد ما إذا كانت السِمنة تتسبب في انخفاض معدلات فيتامين د في الدم أم لا.

  • صحة العظام

فيتامين د يُساهم في الحفاظ على صحّة العظام، عن طريق مساعدته على زيادة امتصاص الكالسيوم، وبالتالي يحمي الجسم من الإصابة بمرض هشاشة العظام.

  • الموازنة بين العناصر الغذائية

حيث يعمل فيتامين د على تحقيق التوازن بين عنصري الكالسيوم والفوسفور في الجسم، وتعتبر هذه من أبرز وأهم وظائف فيتامين د في جسم الإنسان، فهو يُساعد على تكوين البروتين الذي يلاصق الكالسيوم في جدار الأمعاء؛ ليزيد من نسبة امتصاصه في الدم.

  • منع حدوث تسمم الحمل

يَحدُث أحيانًا تسمم الحمل بسبب نقص مُعدلات فيتامين د، فيرتفع مستوى ضغط الدم لدى المرأة الحامل؛ مما يؤدي إلى حدوث تسمم الحمل، وبالتالي وفاة الجنين.

  • الوقاية من مرض السُكري

يقول الدكتور "مايك هوليك" الذي يترأس مركز أبحاث فيتامين د وتأثيره على البشرة والعظام في جامعة بوسطن الطبية، أن فيتامين د يعمل على تحفيز البنكرياس على إنتاج الأنسولين في الجسم، وتنظيم جهاز المناعة.

أسباب نقص فيتامين د

  1. عدم الحصول على كميات كافية من فيتامين د من مصادره الطبيعية: عادة ما يَحدُث نقص فيتامين د نتيجة عدم حصول الجسم على المعدلات الطبيعية التي يُنصح بتناولها، خاصة إذا كان الشخص يتبع نظامًا غذائيًا صارمًا يحرمه من تناول الكثير من الأطعمة المفيدة؛ لأن المصادر الطبيعية لفيتامين د هي مصادر حيوانية، مثل: زيوت الأسماك، الجبن، كبد الأبقار، صفار البيض.
  2. قلة التعرُّض لأشعة الشمس: عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس المباشرة يؤدي إلى نقص فيتامين د في الجسم؛ حيث إن الشمس تمد الجسم بفيتامين د، وتعمل على تنشيطه.
  3. مشاكل الكلى: تعمل الكلى على تنشيط فيتامين د وتحفيزه داخل جسم الإنسان، وتحويله إلى شكله النشط؛ لذا من الممكن أن يحدث نقص فيتامين د؛ إذا كان هناك خللًا في وظائف الكلى.
  4. سوء الامتصاص: قد تؤثر بعض اضطرابات الجهاز الهضمي على عملية امتصاص فيتامين د، مثل: مرض كرون، التليف الكيسي.

أعراض نقص فيتامين د

تظهر أعراض نقص فيتامين د في معظم أجهزة الجسم، وتتراوح شدتها حسب مستوى شدة الانخفاض، ومن أعراضه:

  1. الإصابة بحالات الاكتئاب وتقلُّب المزاج والقلق الدائم.
  2. الشعور بالتعب والإرهاق عند القيام بأبسط الأعمال؛ وذلك بسبب ضعف العضلات.
  3. آلام في العظام وضعفها؛ حيث تصبح العظام أكثر عرضة للكسور؛ نتيجة نقص فيتامين د الضروري للهيكل العظمي بشكل عام.
  4. تساقط الشعر، فعندما يكون تساقُط الشعر شديدًا خاصة عند النساء، قد يكون نتيجة نقص فيتامين د.
  5. صعوبة شفاء الجروح، ذلك لأن فيتامين د يُساهم في زيادة إنتاج المُركَّبات المسؤولة عن تكوين الجلد كجزء من عملية التئام الجروح، فنقصه قد يؤدي إلى صعوبة التئام الجروح، وبقاءها ملتهبة لفترة طويلة.

وفي النهاية نقول ينبغي متابعة مُعدّلات فيتامين د، وإجراء الفحوص الطبية اللازمة باستمرار للاطمئنان على مستوياته في الدم، وذلك حفاظاً على صحة الإنسان.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن