أضرار الأندومي

أضرار الأندومي

الأندومي The Noodles

النودلز، الشعريَّة، أو المكرونة، نوع من أنواع الأطعمة السريعة، وهي عِبارة عن عجائن مسلوقة يَتِم سلقها في الماء المغلي، ولعل أول من اكتشف أو ابتكر الأندومي، هي أُسرة "هان الشرقيّة"، في الفترة ما بين عامي ٢٥ و ٢٢٥ ميلاديًا.

وقد اكتُشِفت أقدم نودلز على وجه الأرض، في أكتوبر لعام ٢٠٠٥م، بمنطقة لاجيا في تشينغهاي الصينيَّة، وكانت تِلك النودلز مُصنَّعة من ذيل الثَّعلب الدخن، أو الثَّعلب الإيطالي Foxtail Millet.

وفي الآونة الأخيرة، لوحظ رواج سِلعة تُسمى أندومي، في أغلب البلاد العربيَّة، والأوروبيَّة، وإن كانت مُسماها في بعض الدول يختلف عن الأُخرى، فجميعها مُصنَّعة من نفس المواد، وحقق أعلى مُستوى من نسبة المبيعات في عام ٢٠١٥م، حيث وصل مُعدَّل استهلاكها نحو ٩٧.٧ مليار وجبة أندومي، وهذه نسبة عالميَّة، ليست لدولة بعينها.

على الرَّغم من مذاقها الحُلو المُصنَّع بواسطة بعض المواد الحافظة، التي من شأنها إضفاء نكهة مُميزة جذَّابة إلى الأطعمة الجاهزة، إلا أن أضرارها وخيمة للغايَّة على صحة الإنسان، خاصة بين الأطفال؛ لأن الكثير منهم يُفضِّلون تناول الأندومي، سواء مطهيَّة أو غير مطهيِّة، بالإضافة إلى غياب وعي الأُسرة، بضرر هذا المُنتج.

أضرار الأندومي

تتعدد الأضرار التي نحصُل عليها، من خلال تناولنا للأندومي، خاصة لدى الأشخاص الذين يتناولونها بشكل مُفرِّط، ومن بين هذه الأضرار ما يلي:

خَلل في وظائف أغلب أجهزة الجسم

حيث إن الأندومي، لا تحتوي على العناصر الغذائيَّة الضروريَّة، التي يحتاجها الجسم يوميًا من معادن وفيتامينات، بالإضافة إلى زيادة نسبة الكربوهيدرات داخلها، وبعض المُنكِّهات الصناعيَّة، المُؤثِّرة سلبًا على الصحة العامة للإنسان، إلى جانب الدهون المُصنَّعة الموجودة ضِمن مُكوناتها، والتي تُعد سببًا رئيسيًا للإصابة بارتفاع نسبة الكولِسترول، واضطراب في ضغط الدَّم.

زيادة مُستوى السُكّر والضَّغط في الدَّم

أُجريت دراسة في عام ٢٠١٦م، التي قام بها بعض الباحثين في جامعة هارفرد، فكان من بين نتائجها، أن الأندومي؛ تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الأيض؛ لزيادة نسبة الأملاح بها، وهذه النتائج تَمَّ نشرها في مجلة التغذيَّة The Journal of Nutrition، فمُتلازمة الأيض، تُزيد من فُرص الإصابة بداء السُكّري، والجلطات القلبيَّة.

الإصابة بأمراض القلب والكُلى والكَبِد

تحتوي الأندومي على مُركَّب كيميائي، مُشتَّق من المواد البتروليَّة، يُطلَّق عليه (بروبيلين الجلايكول Propylene glycol)، على الرَّغم من أنها مادة غذائيَّة، لكن في حالة استخدامها بشكل مُفرِّط عن الحد المسموح به؛ تترسب جُزيئات تِلك المادة في الجسم؛ مُسببة أضرارًا وخيمة، تصل إلى حد تكوين الحصوات على الكُلى، وتليُّف الكَبِد، وانسداد في الشرايين المُغذيَّة للقلب.

آلام الرَّأس وحُرقة في الصَّدر

فالتوابل المُلحقة بعبوة الأندومي، تُصنَّع من كميَّات كبيرة من مادة (جلوتاميت أُحادي الصوديوم Monosodium glutamate)، وهي المادة التي تُعزِّز من بعض أنواع النكهات، مثل: نكهة الَّلحم البقري، والدجاج والجمبري؛ فتجعل الإنسان يشعُر بآلامٍ حادة ومُتقطِّعة في الرَّأس، والإحساس بحُرقة في الصَّدر، والغثيان والرَّغبة في التقيؤ في بعض الأحيان.

تُؤثِّر على الهرمونات

فإن الأكياس المُغلِّفة للأندومي، أو الأكواب الكرتونيَّة، تُصنَّع من مادة (الديوكسين Dioxin)، والتي تتسرَّب إلى المكرونة، فبمُجرد وضع الماء المغلي عليها، تبدأ تِلك المواد في الانتشار، كما أننا نُلاحظها عندما تطفو المكرونة أثناء الغليان، فهي عِبارة عن فُقَّاعات رغويَّة، تطفو على سطح المكرونة؛ مُسببة اضطراب في بعض هرمونات الجسم.

زيادة خطر الإصابة بالأمراض السرطانيَّة

تحتوي الأندومي على مادة البنزوبيرين Benzopyrene المُسرطنة، والتي قامت باكتشافها هيئة الغذاء والدواء الكوريَّة  "The Korean Food and Drug Administration "KFD، فقامت بمنع تداول مِثل هذه الأنواع من المكرونة الجاهزة (الأندومي)، ومُصادرة الأنواع التي تَمَّ توزيعها بالفعل في الأسواق، إلى جانب المادة الصمغيَّة، التي تُساعد على التصاق أعواد المكرونة مع بعضها البعض، والتي تنفرِط بسهولة، بمجرد وضعها في الماء المغلي.

طريقة عمل الأندومي في المنزل

يُمكننا بمُكونات بسيطة، إعداد الأندومي في المنزل، إلى جانب أنها تكون صحيَّة، لا تحتوي على أي مواد حافظة؛ تُتلِف خلايا بعض أجهزة الجسم، وذلك من خلال الآتي:

المكونات اللازمة لتحضير الأندومي بالمنزل

  • نِصف كيلو مكرونة اسباجتي.
  • ثمرة كوسة مُقطَّعة حلقات.
  • ثمرة جزر مُقطَّعة تقطيعًا طوليًا.
  • بصلة مُتوسطة مُقطَّعة على أربعة أجزاء.
  • عدد ٢ ملعقة كبيرة من الزيت.
  • ملعقة من كُل التوابل الآتيَّة: ثوم بودرة، بصل بودرة، بابريكا، فلفل أسود، ملح.

طريقة تحضير الأندومي

  1. نضع جميع المُكونات ما عدا المكرونة، في إناء على النار به لتر من الماء.
  2. نترُك الماء على النار؛ حتى تصل إلى درجة الغليان، ثُمَّ نُضيف إليها المكرونة.
  3. نقوم بتقليب المكرونة مع باقي المُكونات لمُدة ٣ دقائق، وبعد ذلك نترُكها حتى تُتطهي، لمُدة ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة.
  4. بعد الانتهاء من طهي المكرونة، نقوم بوضعها في طبق زُجاجي عميق، بالماء التي سُلِّقت فيه.
  5. سنُلاحظ أن رائحة ومذاق المكرونة والحِساء (الشوربة)، له نفس طعم الأندومي الجاهز، بل وأفضل.
  6. يُمكن استبدال المكرونة الاسباجتي بأي نوع مكرونة آخر.

الأندومي أو النودلز، لا تقل خطرًا عن الوجبات السريعة، من حيث آثارها الجانبيَّة؛ لذا يجب تجنُّب تناول تِلك الأطعمة، لطالما يُمكن تحضيرها في المنزل.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الأربعاء، 5 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: Heba Rezk