أضرار ملح الطعام

ملح الطعام هو أحد التوابل التي يَكثُر استخدامها في جميع أنحاء العالم؛ حيث يُعطي للطعام نكهة لذيذة، وعلى الرغم من أن فوائده كثيرة، وله العديد من الاستخدامات المنزلية، إلا أن الإفراط في تناوله؛ يؤدي إلى حدوث الكثير من الأمراض التي تُشكل خطرًا حقيقيًا على صحة الإنسان.

سنعرض عليكم في هذا المقال، ماهو ملح الطعام، وما هي مكوناته، وما أهم أضراره.

ماهو ملح الطعام

ملح الطعام، ويُعرف بالإنجليزية باسم (salt)، وهو أحد المُركَّبات الكيميائية ورمزه الكيميائي(NaCl- soduim chloride)، والذي يتكون من اتحاد عنصري الكلور Cl، والصوديوم Na، والاسم العلمي لملح الطعام هو " الهاليت".

يتم استخراج ملح الطعام من مصدرين طبيعيين، وهما: البحر، والصخور، ويكون على شكل حُبيّبات صغيرة الحجم، ذات لونًا شفاف، وملمسها خشن صلب، كما أنه يدخل في العديد من الصناعات، مثل: الصودا الكاوية( وهي مادة تُستخدم في صناعة الصابون والورق).

أضرار ملح الطعام

على الرغم من الفوائد المُتعددة لملح الطعام وكثرة استهلاكه من قِبَل الأشخاص؛ إلا أن الإفراط في تناوله يؤدي للعديد من المخاطر الصحية، ويؤثر بالسلب على أجهزة الجسم الداخلية، وفيما يلي سنوضح لكم ماهي أهم أخطار كثرة تناوله.

  • قصور في وظائف الكلى

عندما يقوم الإنسان بالإفراط في تناول الملح، يعمل المخ على إرسال إشارات دقيقة إلى الكلى بضرورة التوقف عن إفراز السوائل التي تُنظف الجسم؛ ذلك لأن الملح يحتوي على كميات عالية من الماء، وكثرة تناوله يؤدي إلى زيادة نسبة الماء في الجسم، والزيادة المفرطة لنسبة الماء؛ تؤدي إلى حدوث مشاكل في الكلى وقصورٍ في وظيفتها الأساسية.

توجد في الكلى شُعيرات وخلايا صغيرة، ووظيفة هذه الخلايا هي تنقية دم الإنسان من السموم، والتخلُّص من المعادن الفائضة عن حاجة الجسم، فإذا ازدادت نسبة الصوديوم (أحد مكونات ملح الطعام) في الدم؛ قد يتطور الأمر إلى الإصابة بحصوات في الكلى، وارتفاع معدلات ضغط الدم؛ ممّا يؤثر على شرايين الكلى.

  • اضطراب الجهاز الهضمي

يعمل عنصر الصوديوم الذي تقوم المعدة بإفرازه على توازن النسبة بين الأحماض والقواعد في الدم والتي تُساهم إلى حد كبير في عملية الهضم، ولكن الإفراط في تناول ملح الطعام؛ قد يؤدي إلى تشبُّع الجسم بعنصر الصوديوم، وزيادة نسبته بصورة كبيرة؛ مما يتسبب في الإصابة بـ: حرقة المعدة، التهاب فُمّ المعدة، القرحة، بالإضافة إلى أن العديد من الدراسات وجدت أن هناك ارتباط وثيق بين كميات الملح التي يتناولها الإنسان، و حدوث سرطان المعدة.

  • هشاشة العظام

عند الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بملح الطعام بشكلٍ مفرط؛ تزداد نسبة الصوديوم في الدم، فيقوم الصوديوم بامتصاص وسحب عنصر الكالسيوم من العظام؛ الأمر الذي يؤثر على حجم وكثافة العظام، وترققه، وبالتالي الإصابة بمرض هشاشة العظام المُزمِن.

  • الإصابة بالجفاف

لماذا يَشعُر الكثير من الناس بالعطش بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على ملح الطعام؟!

عند ازدياد نسبة الأملاح؛ يقوم عنصر الصوديوم بامتصاص المياه من خلايا الجسم؛ وبالتالي زيادة الشعور بالعطش؛ بسبب افتقاد الجسم لكميات كبيرة من السوائل، فيتناول الإنسان الماء كي يُعوض ما فقده جسمه.

  • ارتفاع ضغط الدم

تناول ملح الطعام بكثرة يؤدي إلى حدوث خلل في توازن المعادن في الجسم، وذلك لأن الصوديوم يعمل على احتباس السوائل في جسم الإنسان، وبالتالي زيادة تدفق الدم عبر الشرايين؛ مما يؤدي إلى حدوث الجلطات القلبية، والسكتات الدماغية.

  • قصور وظائف القلب

كما قلنا من قبل في المقال، أن ازدياد نسبة الصوديوم في الدم تؤدي ارتفاع ضغط الدم؛ وضغط الدم المرتفع يعتبر من أهم مُسببات الإصابة بأمراض القلب وقصور وظائف الشرايين؛ ذلك لأن زيادة تدفق الدم إلى القلب عبر الشرايين؛ يؤدي إلى تضخم حجم القلب، ويجعله أكثر عُرضة للجلطات والسكتات القلبية.

كما أوضحنا في المقال؛ فإن عنصر الصوديوم الذي يُعد من أهم مكونات ملح الطعام، له تأثير سلبي على صحة الإنسان؛ ولذلك لا بد من التعرُّف على أهم مصادر الصوديوم، فيما يلي:

أهم مصادر الصوديوم

  1. ملح الطعام.
  2. اللحوم.
  3. الأسماك.
  4. الأجبان.
  5. المخللات
  6. يوجد بتركيزٍ عالٍ في الأغذية المُعلبة( للحفاظ على المُنتج وعدم فساده).
  7. البيض.
  8. الزيتون.

بالإضافة إلى وجود بعض الأدوية تشتمل على نسبة كبيرة من عنصر الصوديوم، مثل:

  1. أدوية علاج حالات الإمساك، مثل: المُليّنات Laxatives.
  2. الأدوية المُضادة للحموضة ceratain.

وفي نهاية المقال، نتوجه بالنصح إلى الجميع بضرورة الاعتدال في تناول ملح الطعام، وعدم الإفراط في تناوله؛ للحفاظ على أجسامنا من الأمراض المُزمنة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 01:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن