أضرار الرجيم السريع

 كثيرًا ممن يعانون من الوزن الزائد أو السمنة المفرطة يلجأون إلى اتباع أنظمة غذائية خاطئة، أو كما يطلقون عليها (رجيم سريع)، وتتفاقم تلك الأزمة (الوزن الزائد) في الشعوب العربية و ذلك نتيجة تناول الوجبات الغذائية المليئة بالكربوهيدرات و الدهون بالإضافة إلى الوجبات السريعة التي تُشكل الضرر الأكبر على صحة الإنسان بخلاف زيادة الوزن.

كما أن البعض يذهب إلى تناول عقاقير بعضها غير مُصرح بها من وزارة الصحة، والبعض يذهب إلى تناول بعض المشروبات التي تحمل اسم مشروب لإنقاص الوزن في ثلاث أيام أو حرق الدهون في ثلاث أيام، ولعل تلك الجملة أصبحت تحتل الصدارة الأولى في عمليات البحث بالرغم من عدم صحتها.

كما أن الكثير يعتقد أن نظام الرجيم هو نظام حرمان، ولكنه في حقيقة الأمر نظام غذائي صحي متوازن، يتوقف تطبيقه أولًا، وأخيرًا على استشارة  الطبيب، وذلك حسب عمر، ووزن، الشخص المصاب بالوزن الزائد وحالته الصحية.

فعند النظر إلى الأنظمة الغذائية المنتشرة على المواقع الإليكترونية و صفحات السوشيال ميديا نجد أن أغلبها يُحذِر من تناول النشويات، والدهون، والسُكريات ، وهو ما لم يُثبت صحته في الأنظمة الغذائية السليمة؛ حيث أن جسم الإنسان يحتاج كل يوم إلى نسبة متوازنة من المواد النشوية، والدهنية، والسكريات.

فنقص هذه المواد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض مثل: الهبوط، وانخفاض ضغط الدم، وازدياد ضربات القلب بمجرد القيام بمجهود بسيط.

وفي هذا المقال سنعرض أهم أضرار منع كل مادة من تلك المواد سواء النشوية، والدهنية، والسكريات إلى جانب توضيح أضرار الرجيم السريع والقاسي عامة.

الرجيم السريع والقاسي

انتشر على كثير من المواقع الإليكترونية، وبعض من صفحات السوشيال ميديا مايُعرف باسم الرجيم السريع، أو رجيم الثلاث أيام، ويقوم هذا النظام على التقليل من كمية الطعام، وعلى وجه الخصوص الأطعمة التي تحتوي على مواد نشوية، ودهنية، وسكريات. علمًا بأن هذه المواد يجب أن يحصل عليها الجسم يوميًا بالقُدِر الذي يحتاجه، كما أن هذه المواد إذا انخفضت معدلاتها الطبيعية بالجسم؛ تؤدي إلى الإصابة بكثير من الأمراض، لذلك يجب الاعتدال في تناولها.

أضرار أنظمة الرجيم السريع

أغلب أنظمة الرجيم  السريع تتَّبِع مبدأ الحرمان، وهو المبدأ الذي يعتمد على منع الأكل الذي يحتوي على العناصر الغذائية المُفيدة للجسم، فعند النظر لأنظمة الرجيم السريعة نجدها تنصح بمنع الآتي:

  1. منع أكل النشويات بأنواعها منعًا باتًا، والحُجة في ذلك أن المواد النشوية تعمل على زيادة الوزن بشكل سريع وملحوظ، وهو مايؤدي إلى إصابة الإنسان بالسِمنة المُفرطة، والاكتفاء بتناول رُبع رغيف، أو ملعقة من الأرز أو المكرونة.
  2. منع تناول الوجبات التي تحتوي على مواد دهنية كالطواجن والمقليات، بالرغم من أن هناك بدائل للمواد الدهنية الضارة كالسَمنة البلدي، والزُبدة الطبيعي، وبعض من الزيوت النقيّة كزيت الذُرة وعباد الشمس، فهذه البدائل الدهنية تعمل على خفض مستوى الكولِسترول بالدم، بالإضافة  إلى أنها لا تُسبب زيادة في الوزن.
  3. منع تناول السُكريّات بمتختلف أنواعها، بالرغم من أن السُكريّات تمدّ الجسم بالطاقة، ونقْصها يُسبب اضطراب في مُستوى السُكر بالدم.

هناك عدد من المشروبات يطلقون عليها الكثير من المُسميات كمشروب التخسيس في ثلاث أيام، ومشروب إذابة دهون البطن والأرداف في أسبوع، وكل هذه المشروبات تعتمد على إضافة بعض من الأعشاب معًا، وقد تتسبب هذه الوصفات في إضرار المُعِدة.

مساوىء الرجيم السريع والقاسي

هناك الكثير من الأضرار التي تُسببها أنظمة الرجيم السريعة، ومن بين هذه الأضرار ما يلي:

  1. تعرُض الإنسان للإصابة بمرض السُكري؛ لأن منع السُكر يؤدي إلى حدوث نقص في معدل السُكر بالدم، وهو ما يجعل الإنسان دائمًا مايشعُر بالهبوط، والخمول، والدوخة، وكل هذه الأعراض من مؤشرات الإصابة بمرض السُكر، وقد يصّل الأمر إلى حدوث غيبوبة سُكر.
  2. انخفاض ضغط الدم، وازدياد ضربات القلب؛ نتيجة لنقص السُكر بالدم.
  3. الشعور بالإجهاد، والتعب، والإرهاق الشديد من أقل مجهود، وذلك نتيجة لنقص النشويات بالجسم.
  4. الإصابة بقُرح المُعِدة؛ نتيجة بعض المشروبات التي تُوصي بها أنظمة الرجيم السريعة.
  5. ظهور أعراض الأنيميا؛ نتيجة لنقص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم نتيجة اتباعه لأنظمة الرجيم السريع.

 الرجيم الصحيّ

الوزن الزائد من أكثر المُشكلات التي يُعاني منها الكثير، بالإضافة إلى بعض المشاكل الصحية التي يُسببها الوزن الزائد، وعلى الرغم من وجود حلول علاجية من خلال تناول بعض العقاقير التي تُساعد على إنقاص الوزن، أو إجراء بعض من العمليات الجراحية بالمُعِدة، ولكن الأغلب لا يُفضّلون تلك الحلول، فيلجأون إلى اتباع بعض  أنظمة الرجيم المختلفة، لكن يجب الحِرص على اتباع نظام صحي وسليم، ومُتكامل، تتوفر به كافة العناصر الغذائية، والذي يتمثل في:

  • تناول المواد النشوية، ولكن بصورة مُعتدلة، فعلى سبيل المثال:
  1. تناول رغيف من الخُبز في وجبة واحدة فقط، وليس في الثلاث وجبات.
  2. استبدال الخُبز الابيض بالخبز الأسمر، وذلك للوقاية من هشاشة العِظام.
  3. الاعتدال في تناول الأُرز والمكرونة، وليس من الضروري تناولها كل يوم.
  • تناول السُكريّات بنِسب مُعتدلة، أو استبدالها بعسل النحل في التحلية.
  • استخدام السُمنة البلدي أو الزبدة الطبيعي، أو الزيوت الطبيعية (الذرة، عباد الشمس) في الطهيّ.
  1. الامتناع عن تناول الطعام ليلًا؛ لأن الجسم  في ذلك الوقت يكون غير قادرٍ على حرق الطعام.
  2. شُرب كميات كبيرة من المياه، فهي تُساعد على انقاص الوزن بشكل فعّال.
  3. ممارسة الرياضة يوميًا بعد تناول الوجبات؛ لحرق السُعرات الحرارية المُكتسبة طوال اليوم.

أضرار الوزن الزائد

هناك الكثير من الأضرار الصِحية التي يُسببها الوزن الزائد، وهي:

  1. ارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة الكولِسترول والدهون الثُلاثية بالجسم.
  2. الإصابة بخشونة الرُكبة، وهشاشة العِظام.
  3. عدم القدرة على بذل مجهود، والشعور بالإرهاق والتعب، وزيادة التعرُّق من أقل مجهود.
  4. انقطاع التنفس أثناء النوم.
  5. ازدياد في سُرعة ضربات القلب، وقد يُصاب الإنسان بجلطة في القلب.

ومن خلال هذا المقال يتضح لنا عدم وجود ما يُسمى بنظام الرجيم السريع، فكل الأنظمة التي تحمل هذا الاسم ما هي إلا أنظمة خاطئة تؤدي إلى إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض، إلى جانب المخاطر الذي يُسببها الوزن الزائد، فالرجيم ما هو إلا نظام غذائي صحي متوازن يشتمل على جميع العناصر الغذائية لكن بشكل معتدل.

وكما أنه حتى وقتنا هذا لم يتفق الأطباء على دواء واحد يعالج جميع الأمراض، كذلك لا يوجد نظام رجيم موحد يتماشى مع كافة الأوزان و الفئات العُمرّية، والأهم من ذلك كله يجب البحث أولًا عن السبب الرئيسي في زيادة الوزن، فالأمر ليس مُتعلِّقًا فقط بكثرة تناول الوجبات، و إنما هناك بعض العوامل الوراثية المسببة لذلك.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 01:12 صباحًا
بواسطة: محمد سراج