أسباب الإمساك

أسباب الإمساك

الإمساك، من الأمراض المُزمنة التي تُصيب الجهاز الهضمي، ودائمًا ما تجعل الإنسان يشَعُر بالضيق، إلى جانب إصابته ببعض الاضطرابات النفسية والعصبية مثل التوتر والإنفعال؛ نتيجة شعوره بالامتلاء، وعدم قدرته على إتمام عملية الإخراج بسلاسة.

والإمساك لا يُصيب الكبار فحسب، بل الأطفال أيضًا، وقد تكون الأطفال أكثر عُرضة للإصابة بالإمساك عن الكبار، والعامل الرئيسي وراء حدوث الإمساك، هو سوء التغذية، مما يترتب عليه توقُّف أو بُطء في حركة الأمعاء، وهو ما يُسبب جفاف البِراز (نقص الماء فيه)، وصعوبة التبرُّز، مما ينتج عنه الإصابة بالبواسير، والفتق الشرجي، ففي هذا المقال سنعرض أهم الأسباب المؤدية للإصابة بالإمساك، وطُرق علاجه.

أسباب الإمساك

  1. خَلل في النظام الغذائي؛ وعدم احتوائه على الألياف الغذائية.
  2. تناول كميات قليلة من المياه الطبيعية.
  3. اتباع بعض أنظمة الريجيم التي تفتقر للألياف الغذائية.
  4. تغيُر الهرمونات خلال فترة الحمل.
  5. الإصابة ببعض الأمراض، مثل: اضطراب إفراز الغُدّة الدرقيّة، اضطراب المَعِدة، والقولون العصبي.
  6. الآثار الجانبية لبعض العقاقير، مثل: أدوية الحموضة، والضغط المرتفع، والسُعال، وخاصة الأدوية التي تحتوي على مادة الكوديين.
  7. ضعف القولون العضلي، خاصة عند كبار السن.
  8. الآثار الجانبية للإقلاع عن التدخين.
  9. الإصابة بمرض السُكّر.
  10. ارتفاع مُعدلات الكالسيوم في الدم.
  11. قِلة نسبة البوتاسيوم في الدم.
  12. الإفراط في تناول مُنتجات الألبان، مثل: الجُبن.
  13. إصابة القولون بأورام حميدة أو خبيثة، وهو ما ينتج عنها انسداد أو ضيق القولون.
  14. بعض الاضطرابات النفسية، مثل: القلق والتوتر.

أعراض الإمساك

  1. الشعور بألم في المَعِدة.
  2. البراز الصلب.
  3. ازدياد التعرُّق أثناء عملية التبرُّز.
  4. التردد على المرحاض بصورة مستمرة.
  5. عدم الشعور بالراحة بعد استخدام المرحاض.
  6. الانتفاخ، والرغبة في التقيؤ.
  7. الضعف العام، وعدم القُدرة على أداء المهام.
  8. عدم الرغبة في تناول الطعام.
  9. نزيف في منطقة الشّرج؛ نتيجة احتكاك البراز الصلب بجدار فتحة الشرج.

طُرق علاج الإمساك

  1. استخدام بعض المُليِّنات الدوائية.
  2. الإكثار من تناول الخضروات، مثل: الجرجير.
  3. تناول كميات كبيرة من المياه والعصائر الطبيعية.
  4. تناول كوب من عصير: الجَزر، والطماطم، والبنجر.
  5. التقليل من تناول السُكّريات.
  6. ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  7. التقليل من حِدة التوتر والقلق.
  8. تناول الفواكه، مثل: الأفوكادوا، البابايا، الموز.
  9. تناول المكسرات بِنسب مُعتدلة، وخاصة عين الجمل؛ لاحتوائه على نسبة مُعتدلة من الدهون الصحيّة.
  10. اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على ألياف طبيعية، بالنسبة للأشخاص الذين يتبعون أنظمة الريجيم.

علاج الإمساك بالأعشاب

  • اليانسون: من أفضل الأعشاب التي تُساعد على الهضم، وتُسهِّل حركة الأمعاء، وذلك من خلال تناول كوب من مغلي اليانسون يوميًا قبل النوم.
  • النعناع: من الأعشاب المُستخدمة قديمًا في التخلُّص من آلام المعدة، والانتفاخ، فيُمكن تناول كوب من مغلي أوراق النعناع الطازجة بعد كل وجبة رئيسية.
  • السنامكي: نوع من أنواع الأعشاب المُستخدمة خصيصًا في علاج الإمساك، عن طريق إضافة بضِع من أوراقها في كوبٍ من الماء، ووضعهما على النار حتى الغليان، ثم تُترك قليلًا حتى تُصبح دافئة، ونضع ملعقة من عسل النحل الطبيعي للتحليّة، ويُمكن تناولها بعد كل وجبة، أو قبل الذهاب إلى النوم.
  • العسل الأسود: يُساعد العسل الأسود على تحسين حركة الأمعاء؛ لاحتوائه على عدد من الفيتامينات، والمعادن، وخاصة الماغنسيوم، فيُمكن تناول منه ملعقة أو ملعقتين في الصباح، وبعد الوجبات، أو تناول كوب من الماء الدافيء المُذاب فيه ملعقة من العسل الأسود.
  • القهوة: تحتوي القهوة على الكافيين الذي يُساعد على أداء الجهاز الهضمي بوظيفته بصورة طبيعية، عن طريق تناول على الأكثر كوبين يوميًا، علمًا بأن الإفراط في تناول القهوة؛ يؤدي إلى إدرار البول.
  • عصير الليمون: من أفضل العلاجات الطبيعية في علاج الإمساك؛ لاحتوائه على حمض الستريك، الذي يقوم بطرد السموم، والمواد صعبة الهضم أو غير المهضومة المُتراكمة على جدار القولون، فتناول كوب من عصير الليمون الدافيء المُحلى بعسل النحل بعد تناول الطعام؛ يُساعد في علاج الإمساك.
  • هُلام الألوفير (جِل الصبّار): يُساعد هلام الصبّار على تسهيل حركة الأمعاء، فيُمكن إضافة ملعقة منه إلى بعض أنواع العصائر الطبيعية، مثل: البرتقال، ويُتناول بعد الوجبات.
  • الزبادي: تحتوي الزبادي على البكتيريا النافعة، التي تعمل على علاج اضطراب الجهاز الهضمي، وتُسهِل عملية الهضم، فمن الممكن تناول كوب من الزبادي بعد كل وجبة، أو تناولها بمفردها، ويُفضل عدم تحلِّيَتها بالسُكّر، وإن لَزِم الأمر يُضاف إليها ملعقة من عسل النحل.
  • الزبيب: يتميّز الزبيب باحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف الطبيعية، والتي تلعب دورًا كبيرًا في تسهيل حركة الأمعاء، وعلاج الإسهال ومنع حدوثه، لذلك يُنصح بتناول كميات مُعتدلة من الزبيب يوميًا.
  • السمسم: يتكون السمسم من زيوت تعمل على تليين الأمعاء، مما تُسهِل عملية التبرُّز، وهناك طُرق شتى لاستخدامه، ومنها:
  1. يُمكن إضافته إلى طبق السلطة.
  2. إضافة القليل منه إلى القهوة، وذلك بعد طحنه.
  3. استخدامه كتوابل لبعض الأطعمة.
  • الشاي الأخضر: من خلال تناول كوب بعد كل وجبة؛ يُساعد في تسهيل عملية الإخراج، ويُخلِّص الجسم من السموم.
  • بذور الشيّا: تُستخدم بذور الشيّا في علاج الإمساك المُزمن، عن طريق إضافة القليل منها إلى كوب من الحليب الدافيء أو الماء.

بالرغم من أن الأعشاب لا تُسبب ضررًا كبيرًا للإنسان، لكن هناك بعضًا من أنواعها قد تتداخل مع تفاعلات بعض الأدوية، مثل: أدوية الضغط، والسُكّر، وتؤدي إلى نتائج عكسيّة، لذا يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الأعشاب.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 09:11 صباحًا
بواسطة: منال