أسباب يرقان الاطفال

اليرقان أو الصفراء

يرقان الأطفال، أو مايُعرف بالصفراء هو من الأمور الطبيعية التي قد يتعرض لها أغلب الأطفال حديثي الولادة، وهو أمر غير مُؤذّي على الإطلاق، وسرعان مايختفي إما من تلقاء نفسه أو بالعلاج.

متى يحدث يرقان الأطفال؟

يحدث اليرقان عند الأطفال عندما ترتفع نسبة مادة البيليروبين الصفراء أثناء توزيع خلايا الدم الحمراء، وهو ما قد يؤدي إلى إصابة أكثر من ٦٠% من الأطفال باليرقان.

أعراض يرقان الأطفال

من اليسير على الأم ملاحظة إذا كان طفلها مُصابًا باليرقان أو لا، وذلك من خلال مُلاحظة الآتي:

  1.  بشرة الطفل تميل إلى الاصفرار، وكذلك عيناه.
  2. ارتفاع درجة حرارة الطفل.
  3. الشعور بالبرد، والقشعريرة.
  4. القيء، والغثيان.
  5. تغير لون البول، والبراز.
  6. فقدان في الشهية.
  7. خسارة في الوزن.
  8. آلام المفاصل، والعضلات.

أسباب يرقان الأطفال

هناك ثلاثة أسباب رئيسية ليرقان الأطفال، وهم:

اليرقان الطبيعي

وهو الذي يُصاب به الكثير من الأطفال، وذلك بعد ثلاثة أيام من الولادة، وهو نوع من أنواع اليرقان الأقل خطرًا على صحة الطفل، والسبب وراء إصابة الطفل باليرقان هو عدم اكتمال الكبد، ويزول من تلقاء نفسه.

اليرقان المرتبط بالولادة المبكرة

وهذا النوع يحدث للأطفال الذين لم يستوفوا أشهر الحمل؛ لأن في ذلك الوقت يكون الجسم عاجزًا عن التخلُّص من مادة البيليروبين الصفراء.

اليرقان المرتبط بالرضاعة الطبيعية

قد يحدث إصابة الطفل باليرقان نتيجة الرضاعة الطبيعية، وذلك بسبب أن اللبن الموجود في ثدي الأم يُفرز بكميات قليلة.

علاج يرقان الأطفال

التغذية

ويتم ذلك من خلال إرضاع الطفل كميات كبيرة من لبن الأم؛ لأن لبن الأم يعمل على تنظيف جسم الطفل من مادة البيليروبين الصفراء، ولكن إذا كان السبب وراء الإصابة باليرقان هو لبن الأم ففي هذه الحالة قد يُوصِي الطبيب ببعض من العقاقير التي تُعالج اليرقان بالنسبة للأطفال.

التعرض للضوء

هو عبارة عن علاج يقوم فيه الطبيب بتعريض الطفل المُصاب باليرقان لضوء أزرق مائل إلى الخضار، وهذا الضوء يقوم بتخليص جسم الطفل من مادة البيليروبين الصفراء عن طريق البول.

نقل الدم

 يُعالج اليرقان بهذا النوع عن طريق أخذ كمية صغيرة من دم الطفل، ووضع مكانه نفس الكمية من الشخص المُتبرع بالدم، وهذا النوع من العلاج يتم احتجاز  الطفل في وحدة العناية المُركزة، ونادراً ماتحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى هذا النوع من العلاج.

هذه هي أسباب، وطرق علاج اليرقان عند الأطفال، ولكن يجب أن نعي جيدًا أن الطفل في عمر السنتين  يُصاب باليرقان، وذلك عن طريق العدوى نتيجة تناوله طعامًا ملوثًا، واستخدام أشياء شخص مُصاب باليرقان.

طُرق الوقاية من اليرقان

أجمع المتخصصون الصحيون على أن هناك طُرق مُثلى لمكافحة مرض اليرقان، ويجب على كل أم اتباع تلك الطُرق، ومنها:

  • التطعيم

يجب أن يحصل الطفل على تطعيم A وB، ، والتطعيم B هو التطعيم المُستخدم للوقاية من مرض اليرقان عند الأطفال، وهذه التطعيمات عبارة عن حُقَن، وهي تطعيمات توجد في الجدول الزمني المُرفق بالبطاقة الصحية الخاصة بالطفل.

  • النظافة

من الأمور الضرورية التي يجب على كل عائلة الحرص على تطبيق قواعدها بحذافيرها، فهي من أهم وأسهل الطُرق للوقاية من يرقان الأطفال، وذلك من خلال القيام بعدة أمور منها:

  1. الحرص على نظافة المرحاض قبل وبعد استخدامه.
  2. تغيير حفاضات الأطفال بشكل دوري خاصة الأطفال المصابين باليرقان.
  3. عدم استعمال أدوات طعام لمن يحمل مرض اليرقان؛ حتى لا تنتقل العدوى.
  4. غسل اليدين بعد تناول الطعام باستخدام سائل مخصص لغسل اليدين؛ لأن  الصابون العادي قد يزيد من خطر الإصابة بمرض اليرقان.
  • الإبر

في أغلب الأوقات قد ينتقل اليرقان من شخص لآخر عن طريق الإبر الطبية، لذلك يجب على كل أم الحرص على استخدام إبر طبية نظيفة غير مُستعملة، وإلقائها عن متناول الأطفال؛ كي لاينتقل المرض.

  • تقاسم الأشياء

من العادات المُنتشرة بكثرة خاصة بين الأطفال، فكثيرٍ منهم يتبادلون الألعاب فيما بينهم مما يزيد من خطر انتقال العدوى.

اليرقان عند كبار السن

إن اليرقان لا يقتصر على الأطفال فقط، بل قد يُصاب به الكثير من كِبار السن؛ لأن اليرقان من الأمراض الوبائية الفيروسية، والتي تنتقل عن طريق العدوى،

 أعراض اليرقان عند الكبار

ليس بالضرورة ظهور أيّ علامات تدل على أن الشخص مُصاب باليرقان، وفي بعض الحالات تكون أعراضه نفس أعراض اليرقان عند الأطفال، وهو مايُحدده الطبيب المُختص.

انتقال اليرقان بين كبار السن والبالغين

ينتقل اليرقان بين الكبار والبالغين من طريق عدة طُرق شائعة، ومنها:

  • استخدام شفرات الحلاقة، ومقص الأظافر

عادة مايحدث هذا بين كثير من العائلات؛ ظنًا منهم أنهم من عائلة واحدة، فالضرر يكون مُنعدمًا، وهذا خطأ فادح، فاستخدام الأدوات الشخصية كشفرات الحلاقة، وفرش الأسنان، ومقص الأظافر......وغيرها، قد تكون سببًا في انتقال اليرقان.

  • عن طريق الدم  

في بعض الأحيان قد يحتاج الإنسان إلى نقل دم، فتقوم بعض المُستشفيات بنقل الدم دون أن يخضع الناقل أو المتبرع لفحص كامل يُوضح إن كان يُعاني من أمراض فيروسية أم لا، وهو مايؤدي إلى إصابة الشخص بالكثير من الأمراض التي يصعُب التغلُّب عليها وعلاجها، ومن المخاطر التي يسببها نقل الدم الإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي (فيروس سي).

كما أن المرض يمكن أن ينتقل عن طريق الدم، من خلال إسعاف مريض مُصاب بجرح قطعي، فيتعامل معه دون تعقيم مُحاولًا إسعافه بشكل سريع، دون التفكير إن كان هذا الشخص يحمل المرض أم لا.

  • الوراثة

قد يحدث اليرقان نتيجة عوامل وراثية، لذا يجب مراجعة السجل العائلي؛ للتأكد من عدم وجود فرد في العائلة كان يحمل ذلك المرض. 

في خِتام الموضوع يجب الإشارة إلى أن مرض اليرقان من الأمراض الفيروسية الوبائية التي قد تُسبب الوفاة في بعض الحالات، وذلك عند حدوث ارتفاع لنسبتِها في الجسم، فيجب سرعة استشارة الطبيب مع ظهور أعراض اليرقان.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 01:12 صباحًا
بواسطة: شيماء خالد