أسباب نقص فيتامين د

فيتامين د من أهم العناصر التي يحتاجها الجسم؛ لأنه يعمل على تعزيز كثافة العظام، وحمايتها من الترقُق والهشاشة، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه في حماية الشعر من التساقط، والجلد من ظهور التجاعيد التي تنزعج منها الكثير من السيدات، ومنع التهاب اللثة وضعف الأسنان، كما أنه يقوم بتحفيز الأداء الوظيفي لجهاز المناعة، وتقليل خطر الإصابة بمرض السرطان، ووقاية الأطفال من الإصابة بالعديد من الأمراض التي قد يتعرضون لها في بداية نموهم. ففي هذا المقال سنذكُر الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين د، وكيفية علاجها.

مصادر فيتامين د

تتعدد المصادر التي نحصل منها على فيتامين د، ألا وهي:

  1. أشعة الشمس وقت الصباح، وفترة ما بعد الظهيرة.
  2. الأسماك كالتونة، والسردين.
  3. عصير البرتقال، واللبن.
  4. زيت كبد الحوت، والمُكملات الغذائية.

المُعدل الطبيعي لفيتامين د

إن النسبة الطبيعية لفيتامين د بالدم يجب أن تكون ٥٠ نانوجرام لكل مليلتر، وإن زاد المُعدل عن ذلك؛ يُعرض صحة الإنسان للخطر.

أسباب نقص فيتامين د

تتعدد الأسباب المؤدية إلى نقص فيتامين د في الجسم، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  1. قِلّة التعُرض لأشعة الشمس النافعة أثناء الصّباح، وبعد الظهيرة.
  2. تلْعب العوامل الوراثية دورًا هامًا في نقص فيتامين د؛ لأنها قد تُزيد من مستوى الفوسفات الذي يتم إنتاجه في الكِليّة.
  3. سوء امتصاص الجسم لفيتامين د؛ نتيجة إصابة الأمعاء الدقيقة ببعض الأمراض.
  4. الوزن الزائد، والسِمنة المُفرطة؛ تؤدي إلى ارتفاع تركيز فيتامين د في الدهون المُتراكمة بمُختلف أنحاء الجسم.
  5. التقُدم في العُمر، ففي مرحلة عُمريّة مُتأخرة يحدث نقص في نسبة المادة المُصنِعة لفيتامين د.
  6. يحدُث نقص لفيتامين د؛ نتيجة الآثار الجانبية لبعض من الأدوية، كأدوية الصَرع.
  7. عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على نِسَب عالية من فيتامين د، كالخضروات والفاكهة.
  8. انقطاع الطمث عند النساء.

أعراض نقص فيتامين د

هناك العديد من الأشخاص يُعانون من نقص فيتامين د بالجسم، ولكنهم لا يشعُرون بذلك، فهناك الكثير من المؤشرات التي تدُل على وجود خَلل في نسبة هذا الفيتامين، والمُتمثِلة في الآتي:

  1. الشعور بالإجهاد، وعدم التركيز.
  2. الاكتئاب والخوف، وقد يصِل الأمر إلى الإصابة بنوبات الهَلَع.
  3. الإحساس بوخز وتنميل في الجسم.
  4. ضيق التنفس، وآلام في الصَدر.
  5. الشعور بألام شديدة في العِظام والمفاصِل.
  6. هشاشة العِظام، وتكرار الكسور.
  7. تساقط الشعر بشكل ملحوظ.
  8. اصفرار وتكسُر الأظافر.
  9. شحُوب الوجه، وظهور بُقع بيضاء على الوجه والهالات السوداء.
  10. تأخُر المشيّ عند الأطفال.

علاج نقص فيتامين د

قبل البدء في علاج نقص فيتامين د يجب عمل اختبار دم؛ لمعرفة مستوى الفيتامين في الدم، ويُمكن تعويض ذلك النقص من خلال الآتي:

  1. التعرُّض الكافي لأشعة الشمس النافعة.
  2. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين د كالتونة، والسالمون، والبيض، والتين المُجفف.
  3. توجد حُقن تُؤخذ لعلاج النقص الشديد من فيتامين د.

أهمية فيتامين د

لفيتامين د أهمية كبيرة؛ للحفاظ على صحة الإنسان، ووقايته من الإصابة بكثيرٍ من الأمراض، ومن أهم فوائدهِ مايلي:

  • المُحافظة على صِحة العِظام: يعمل فيتامين د على وقاية الأشخاص البالغين من الإصابة بهشاشة العِظام، أو إصابة الأطفال بالكُساح؛ لأنه يعمل على امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، والمُحافظة على مُعدلات الكالسيوم والفسفور بالجسم.
  • الوقاية من خطر الإصابة بمرض السُكّر: فيتامين د يُساعد على ضبط مُعدل إفراز الأنسولين، بالإضافة إلى أن بعض الدراسات أشارت إلى ضرورة حصول الأطفال الرُضع على ٢٠٠٠ وحدة دولية من فيتامين د؛ لتجنُب إصابتهم بمرض السُكّر.
  • حماية الجسم من الإصابة بالأمراض السرطانية: فإن فيتامين د يعمل على إبطاء نمو الأوعية الدموية، وتطورها داخل الأنسجة، وهو مايُزيد من موت الخلايا السرطانية، والتقليل من تطور حالة السرطان. 
  • يُساعد في انقاص الوزن: فقد أُجريّت مجموعة من الدراسات تؤكد أن الدهون المُتراكمة بالجسم تعمل على حبس فيتامين د، ومنع الاستفادة منه؛ حيث أنه يعمل على التخلّص من الوزن الزائد، ويُمكن إضافته على بعض الأطعمة التي تحتوي على سُعرات حرارية قليلة.
  • يمنع حدوث تسمم الحمل: فالمرأة الحامل تكون أكثر عُرضة للإصابة بتسمُم الحمل؛ لأنه في تلك الأثناء يحدُث نقص في فيتامين د، وفُقدان لما تبقى منه من خلال البول، وهو مايؤدي إلى ارتفاع مُستوى الضغط في الجسم.

أضرار نقص فيتامين د

نقص فيتامين د بالجسم يؤثر على صحة الإنسان بشكل عام، فمن الأضرار التي تحدث نتيجة لنقصه الآتي:

  1. الإصابة بالعديد من الأمراض كالقلب، والتصلّب المتعدد، وهشاشة العِظام، والكُساح عند الأطفال.
  2. التأخر الإدراكي لكبار السن، والإصابة ببعض الأمراض السرطانية.
  3. ارتفاع الضغط والكولِسترول في الدم.
  4. حدوث مشاكل بالجهاز الهضمي، وهو مايزيد من خطر الإصابة بمرض الكرون والتليف الكيسي.
  5. ظهور تجاعيد الوجه، وقد يُصاب الإنسان بسرطان الجلد.
  6. اضطراب في الجهاز العصبي والمناعي، مما يُزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر، والباركنسون (الشلل الرعّاش).
  7. ظهور أعراض الوسواس القهري، فقد أثبتت بعض الدراسات وجود علاقة بين نقص فيتامين د، والإصابة بالوسواس القهري.

ومن خلال هذا المقال تبيّن لنا أن فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يجب أن تتوافر في الجسم، وذلك وِفق معدلها الطبيعي، وأن نقصُها يتسبب في الإصابة بالكثير من الأمراض.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 07:12 صباحًا
بواسطة: أحمد فؤاد