أسباب تساقط الشعر وعلاجه

أسباب تساقط الشعر وعلاجه

تُعد مشكلة تساقط الشعر من أكثر المشكلات التي تؤرّق كل من يعاني منها؛ فقد تتسبب في فقدان الثقة بالنفس، خصوصًا عند الفتيات، وقد يحدث تساقط الشعر نتيجة لعدة أسباب، منها ما هو صحي ومنها ما هو نفسي، ومن أفضل العبارات التي ذُكرت في تساقط الشهر هي "أفضل علاج لتساقط الشعر، هو البحث عن سببه أولًا" لذلك سنحاول أن نستعرض أهم أسباب تساقط الشعر.

ما هو تساقط الشعر الطبيعي؟

أغلب الناس الطبيعيين يفقدون من ٥٠ إلى ١٠٠ شعرة في اليوم، ولا يُؤثر هذا التساقط على الشكل الطبيعي لفروة الرأس، وفي مقابل هذا الشعر المفقود، ينمو نفس العدد طبيعيًا خلال اليوم، ويحدث ذلك في عملية منظمة يمكننا أن نسميها بدورة حياة الشعرة، والتي تنقسم إلى ثلاث مراحل هي:

مرحلة النمو (anagen) 

وفي هذه المرحلة تنمو الشعرة بمعدل ١-١.٥ سم في الشهر، وتستمر الشعرة في النمو لمدة سنتين إلى أربع سنوات تبعًا لحالة كل شخص والفروق الفردية بين البشر.

مرحلة الخمول أو الرقاد (telogen)

بعد انتهاء مدة مرحلة النمو، تدخل الشعرة طورًا آخر من الراحة، وتستمر هذه المرحلة من ٣-٥ أشهر، تبقى فيها الشهرة على نفس طولها دون نمو أو سقوط.

بعد انتهاء هذه المرحلة تصل الشعرة إلى المرحلة الأخيرة من حياتها، فتسقط طبيعيًا، أو إثر عوامل الشد التي تحدث أثناء غسل وتمشيط الشعر، ويمكن ملاحظتها بين أسنان المشط أو في حوض الاستحمام، وهنا تبدأ شعرة أخرى في النمو في نفس مكان الشعرة الساقطة، للحفاظ على شكل صحي وطبيعي لفروة الرأس.

أسباب تساقط الشعر بشكل غير طبيعي

إذا أدى تساقط الشعر إلى تغيير شكل فروة الرأس أو ظهور أماكن من الفروة غير مغطاة بالشعر، أو أدى التساقط إلى خفض كثافة الشعر الطبيعية، فإن ذلك يعني أن معدل السقوط أعلى من معدل النمو، مما يشير إلى حدوث سبب غير طبيعي أدى إلى خلل في دورة حياة الشعر، ومن هذه الأسباب ما يلي:

الضغط النفسي

من أهم أسباب تساقط الشعر هو المرور بفترات طويلة من الضغط النفسي أيًا كان نوعها، مثل الخضوع لعملية جراحية صعبة، وضغوطات العمل، والمشكلات الأسرية، كل ذلك يؤدي لتساقط الشعر بشكل غير طبيعي، وخاصة عند النساء، حيث إن النساء أكثر تأثُّرًا بالضغوط النفسية من الرجال، وذلك وفقًا لما أوردته الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية.

والسبب في ذلك كما يعلل بعض الباحثين؛ يرجع إلى أن الضغط النفسي يدفع الكثير من شعرات الرأس للدخول في مرحلة الرقاد أو الراحة، ولذلك فإن التعرض لفترات ضغط كبيرة يحتاج وقتًا طويلًا لرجوع الشعر لحالته الطبيعية، لكن لا نحتاج في تلك الحالة إلى نوع معين من العلاج، بل يمكن للشعر العودة لحالته الطبيعية بزوال سبب الضغط النفسي فقط.

التغيرات الهرمونية

يؤدي اضطراب الهرمونات الذي يحدث في بعض الحالات مثل الحمل والإرضاع وبلوغ سن اليأس إلى تساقط الشعر، كذلك عند إصابة بعض الغدد كالغدة الدرقية، وتناول أو التوقف عن تناول أدوية منع الحمل، يبدأ الشعر بالتساقط بشكل أسرع من الطبيعي، وهنا يكون العلاج ـ أيضًاـ بعلاج السبب، وضبط مستويات الهرمونات في الجسم.

التغذية السيئة

مع انتشار حميات إنقاص الوزن القاسية، وزيادة عمليات التنحيف كتكميم المعدة وغيرها، كذلك الإكثار من تناول الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحية، يُحرم الجسم من الكثير من العناصر الغذائية الهامة، والتي يحتاجها الشعر كغيره من أنسجة الجسم للنمو بشكل طبيعي وصحي؛ ولذلك يضعف الشعر ويتعرض للتساقط بصورة غير طبيعية، والحل هنا يكمن في الاهتمام بالنظام الغذائي والحرص على تناول كافة العناصر الغذائية، مع تجنب الحميات القاسية التي تٌؤثر صحة الشعر بل والجسم بشكل عام.

أدوات العناية بالشعر 

من أهم أسباب تساقط الشعر هو الاستخدام المفرط لمستحضرات تجميل الشعر الكيميائية بدلًا من الزيوت الطبيعية للحصول على نتائج سريعة مؤقتة، كذلك تعريض الشعر لدرجات الحرارة العالية أو الهواء الساخن، كل ذلك يؤدي إلى إضعاف بصيلات الشعر وزيادة تساقطه، كما يمكن لأنواع الأمشاط المصنوعة من مواد غير طبيعية أن تسبب الإصابة بالالتهابات الفطرية لفروة الرأس، وبإمكانك الاستعاضة عنها بأنواع الأمشاط المصنوعة من الخشب أو العاج.

بعض الأدوية والعقاقير

قد تتسبب بعض الأدوية في تساقط الشعر كنوع من أنواع الآثار الجانبية لها مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية منع الحمل.
  • علاجات القلب والأوعية الدموية.
  • أدوية ضغط الدم المرتفع.
  • أدوية النقرس.
  • الأدوية المستخدمة في علاج السرطان مثل العلاجات الكيماوية والإشعاعية.

أسباب وراثية

يمكن أن يتساقط الشعر نتيجة لأسباب وراثية؛ قد تؤدي إلى حدوث الصلع في الرجال، ويمكن للمرأة كذلك أن تحمل هذا الجين، ولكن في تلك الحالة لا يسبب لها الصلع، وإنما يسبب تساقط الشعر بصورة أكبر من غيرها، دون وجود سبب واضح، ويمكن علاج الصلع أو التساقط بصورة كبيرة عن طريق واحدة من أهم تقنيات التجميل حاليًا وهي تقنية زراعة الشعر.

علاج تساقط الشعر

بعدما تعرفنا على أهم وأشهر أسباب تساقط الشعر، لذا أصبح واضحًا أن علاج تساقط الشعر يكمن في معرفة السبب الحقيقي وراء تساقطه، والبدء في علاجه بطريقة صحيحة، مع تجنُّب ما يُمكن تجنُّبه منها، كذلك الحفاظ على نظافة الشعر، واستخدام الزيوت الطبيعية بدلًا من المواد الكيميائية الضارة.

في الختام، فالشعر هو مرآة لحالتك الصحية والنفسية، والاعتناء به يبدأ من الاعتناء بصحتك؛ لذلك فعند ظهور مشكلة في شعرك لا تغفلها، وحاول معرفة السبب وراءها؛ كي لا تزيد عن الحد، أو تؤدي لما هو أكبر منها.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 24 ديسمبر 2018 04:12 مساءًا
بواسطة: شيماء خالد