أسباب الدوخة المستمرة

أكثر ما يُؤرق الإنسان ويجعله يشعُر بالضيق هي الدوخة؛ حيث إنها من الأعراض الفُجائية التي تُصيب الإنسان في أي وقتٍ ومكان، وحينها يشعُر الإنسان بأنه سيسقط من مكانٍ مُرتفِع، كما أنها تفقده القُدرة على الحركة، وقد تؤدي الدوخة في بعض الأحيان إلى سقوط الشخص وارتطامه بالأرض أو بأي جسم صلب، مما ينتج عنها جروح في الرأس، بجانب أن تكرار الدوخة يكون مؤشرًا للإصابة ببعض أمراض الدماغ، لذا في هذا المقال سنعرض أبرز أسباب الدوخة، وأعراضها، وطُرق علاجها.

أسباب الدوخة

  1. التعرُّض لأشعة الشمس لفتراتٍ طويلة.
  2. التهاب الجيوب الأنفيّة.
  3. اضطراب ضغط الدم.
  4. زيادة نسبة الكولِسترول، والدهون الثُلاثية في الدم.
  5. الإصابة بالصداع المُستمر.
  6. الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وخاصة أدوية السُعال، والحساسية.
  7. تناول كميات كبيرة من المواد الكُحوليّة.
  8. الإفراط في ممارسة الرياضة، وعدم تعويض المُستَهلَك من المياه بالجسم.
  9. الإصابة بأمراض القلب، كالأزمات القلبيّة والسكتات الدماغية.
  10. وجود ورم في الأُذن الداخلية أو في الرأس.
  11. الحساسية من بعض أنواع الطعام، مثل: الفول السوداني والسمك.
  12. انخفاض مُستوى السُكّر في الدم.
  13. نقص بعض الفيتامينات التي يحتاجها الجسم.
  14. التعرُّض المُستمر لبعض الأدخنة الضارة، مثل: عوادم السيارات وأدخنة المصانع، فهي تحمل غاز أول تاكسيد الكربون السام.
  15. عدم شُرب كميات كبيرة من المياه والعصائر الطبيعية.
  16. الإصابة بأمراض العمود الفقري؛ حيث إن العمود الفقري يتصل بالدماغ عبر الشرايين الموجودة داخل الغضاريف.
  17. الأنيميا الحادة، وخاصة خلال فترة الحيض.
  18. الحمل، فالدوخة من الأعراض الأولية للحمل.
  19. إطالة النظر إلى شاشات الكمبيوتر والتلفاز والأجهزة اللوحيّة مثل: الآيباد iPad.
  20. الإفراط في التدخين، وشُرب القهوة والشاي.
  21. السمنة المُفرطة، والنحافة.
  22. اتباع أنظمة الريجيم السريعة الفقيرة بالعناصر الغذائية الهامة.
  23. المُعاناة من بعض الأمراض النفسية والعصبية.

أعراض الدوخة

  1. عدم الاتزان، والشعور بأن المكان المحيط بنا يتحرك.
  2. اضطراب في حاسة الإبصار، فغالبًا ما نرى الأشياء تهتز أو مُتكررة، وبعض الأوقات نشعُر بستارة سوداء تُسدّل على أعيننا على فترات مُتقطعة.
  3. الشعور بالغثيان والقيء.
  4. ضعف السمع، وفي بعض الأحيان يصل الأمر إلى فقد مؤقت في السمع.
  5. الشعور بثِقل في الرأس، والرغبة في إغلاق العين.

علاج الدوخة

  1. الإكثار من تناول السوائل.
  2. اتباع نظام غذائي صحي مُتكامل، غني بكافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  3. ممارسة التمارين الرياضية التي تُزيد من نشاط الجسم.
  4. تجنُّب الوقوف لفترات طويلة في الشمس.
  5. عدم المكوث لوقتٍ طويل أمام الكمبيوتر والتلفاز.
  6. عدم القيام بأي حركات فُجائيّة، مثل: النهوض من النوم سريعًا أو تحريك الرأس فجأة.
  7. ضبط مُعدلات ضغط الدم، ومُستوى السُكّر في الدم.
  8. تنظيم مُستوى الكولِسترول في الدم، والابتعاد عن تناول الأطعمة المُشبعة بالدهون الصناعية، والتي توجد بكثرة في الوجبات السريعة.
  9. الاسترخاء والراحة، وأخذ قِسط كافيًا من النوم، على الأقل ثمان ساعات يوميًا.
  10. الابتعاد عن كل ما يُسبب التوتر والانفعالات النفسية والعصبية.

علاج الدوخة بالأعشاب

  • اليانسون: من الأعشاب المُستخدمة في علاج بعض الأمراض المُسببة للدوخة، مثل: الصداع والضغط المُرتفع، فيُمكن تناول بعض حبوب اليانسون، أو شُرب كوبًا من منقوع اليانسون، وذلك من خلال:
  1. إضافة بعض حبوب اليانسون إلى كوبٍ من الماء الساخن.
  2. نترك الخليط لمدة أقصاها ٢٠ دقيقة، ثُمّ نتناوله ثلاث مرات يوميًا أو أكثر.
  3. تُكرر هذه الوصفة لعِدة أسابيع، أو من الممكن وضعها ضمن الروتين اليومي.
  • أوراق النعناع: من أفضل الأعشاب التي تُساعد على الاسترخاء، والتخلُّص من آلام الرأس المُختلفة، وذلك من خلال مضغ بعض أوراق النعناع الطازجة وليس المُجففة، أو غلي بعض أوراق النعناع، وتناوله بعد كل وجبة، كما أن النعناع من المشروبات المُفيدة التي يُمكن لها أن تحل محل بعض المشروبات المُنبهة كالقهوة والشاي.
  • عسل النحل: تناول ملعقة كبيرة من العسل يوميًا في الصباح الباكر تمنع الإصابة بالدوخة؛ لأن العسل يعمل على رفع مُستوى الطاقة في الجسم، ويمنع انخفاض مُستوى السُكّر في الدم، ويُمكن تناوله كمشروب من خلال الآتي:
  1. وضع ملعقتين صغيرة من عسل النحل الطبيعي في كوب من خل التفاح المُخفف.
  2. نقوم بإذابة ملعقتين العسل في خل التفاح، ثم نتناوله مرتين يوميًا باردًا أو ساخنًا حسب الرغبة.
  • العنب وبذور الكزبرة: يُعرف هذا النوع من العلاجات العُشبية باسم الثعلب الهندي، فهو من أفضل العلاجات المُستخدمة في التخلُّص من الدوخة، ومنع حدوثها مرة ثانية، عن طريق:
  1. طحن القليل من العنب، ومزجهم مع ملعقتين من بذور الكزبرة.
  2. إضافة ذلك الخليط إلى كوب من الماء الساخن.
  3. يُترك ليلة كاملة، ثُمّ يتم تناوله في صباح اليوم التالي.
  4. تُكرر تلك الوصفة لمدة أسبوع.
  • الجِنكة: من الأعشاب المعروفة في الصين، وزادت شُهرتها في الدول العربية؛ لاحتوائها على فوائد علاجية عديدة، فهي تُستخدم في علاج حالات الضغط المُرتفِع، وتعمل على زيادة تدفُّق الدم إلى المخ، وتُنشِّط الدورة الدموية، وهو ما يجعلها قادرة على علاج الدوخة والأعراض المُصاحبة لها، ولها طُرق عديدة في الاستخدام، ومن بينها:
  1. إضافة بذورها إلى بعض أنواع الطعام.
  2. تناول أوراقها بعد طحنها.
  3. يُمكن إفراغ مُحتواها وتناوله، لكن يجب ألا تتعدى الجرعة المُتناولة من السائل الذي تحتوي عليه ١٥٠ ملليجرام.

بالإضافة إلى أن هُناك مُكمل غذائي يحمل اسمها وهو Ginko Biloba، ويجب تناوله تحت إشراف الطبيب.

يجب الإشارة إلى أن بعض الأعشاب قد تُعيق عمل المادة الفعَّالة لبعض الأدوية، فالأعشاب ليست آمنة بشكلٍ كبيرٍ كما تعتقد الأغلبيّة، لذا يجب الرجوع إلى الطبيب قبل تناول أي وصفات عُشبيّة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 01:12 صباحًا
بواسطة: محمد السيد